منتدى الحوار الهادف والبناء خاص بطلبة ليبيا فرع مصر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى الحوار الهادف والبناء خاص بطلبة ليبيا فرع مصر



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولالطلبة الوافدين
زورو  صفحة الدراسات العليا بمصر  لاى استفسار اضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــا
تهنئة يتقدم اتحاد طلاب ليبيا الحرة بالساحة المصرية بأحر التهانى الى طلاب ليبيا بالساحة المصرية وجميع الساحات وكل ابناء الشعب الليبى العظيم ابطال ثورة 17 فبراير بمناسبة عيد الاضحى المبارك اعاده الله على الامة الاسلامية بالخير واليمن والبركات متمنين من المولى عزوجل ان يسود الاستقرار والامن ربوع ليبيا الحبيبة نتقدم بما يلق بهذا الشعب العظيم من تهان و تبريكات تعانق نسائم الفرح بهذه الذكرى المجيدة , متمنين من الله السداد و التوفيق. أدام الله هناؤكم و سعادتكم وعاشت ليبيا حرة أبية موحدة رغم كيد الكائدين و السلام عليكم

شاطر | 
 

 افتراضي فاكهة حرمها الإسلام.. لكننا لا نزال نأكلها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحبونى
Admin


عدد المساهمات : 1127
نقاط : 2591
تاريخ التسجيل : 29/01/2010
العمر : 37
الموقع : http://www.lsu-eg.com

مُساهمةموضوع: افتراضي فاكهة حرمها الإسلام.. لكننا لا نزال نأكلها   الإثنين مايو 10, 2010 5:52 pm















google_protectAndRun("ads_core.google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);















بسم
الله الرحمن الرحيم


والحمد لله


والصلاة والسلام على رسول الله



أنها فاكهة ولكنها ليست ككل الفواكه



انها تلك الفاكهه التي احبها الناس بشراهه في زماننا هذا وتفننوا في اكلها
في كل وقت وحين,,,

في كل مكان ومجال انها الفاكهه التي حرمها الله في كتابه الكريم ووصف اكلها
بابشع وصف,,,,

ونهانا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم عن اكلها لعلكم عرفتموها,,,,,,,,




انها الغيبه



نعتها الحسن البصري باأنها فاكهه النساء وما احسبها تقتصر على النساء فقط
فقد اصبحت فاكهه للكل.....

رجال كانو ام نساء نعم.... تتضح اكثر عند النساء ولكنها موجوده وخفية عند
الرجال ايضا,,,,,,,

كل من يقف عند الشارع كل من يقوم بزيارة عائلية .. كل من يحكي مع صديقه أو
صديقته ويغتابه/ها عند آخر.. سبحان الله

فهل آن الاوان كي نحّرم على انفسنا هذه الفاكهه ؟؟؟؟؟؟

تعالوا نشغل انفسنا بذكر الله بدل الخوض في اعراض هذه وهذا

هل تعلمون ماهو مصير المغتاب؟؟


نار جهنم بالتأكيد... أن لم يكن حطبها


يكفي ان الله قال في الغيبة (ولا يغتب بعضكم بعضا ايحب احدكم ان يا كل لحم
اخيه ميتا فكرهتموه، واتقوا الله إن الله توابٌ رحيم) (الحجرات/12)


ما الغيبة في الشرع

أي لا يتناول بعضكم بعضـًا بظهر الغيب بما يسوؤه.. فكلام الله سبحانه و
تعالى في الغيبة ( أيُحبُّ أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتـًا) وبيانه أن ذكرك
أخاك الغائب بسوء بمنزلة أكل لحمه وهو ميت لا يحس بذلك ، (فكرهتموه) أي
فكما كرهتم هذا الأمر فاجتنبوا ذكر إخوانكم بالسوء ، وفي ذلك إشارة إلى أن
عرض الإنسان كلحمه وهي من الكبائر .


وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : " قلت للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ
حسبك من صفية كذا وكذا " قال بعض الرواة تعني قصيرة ـ ((فقال : لقد قلت
كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته)) ، قالت : وحكيت له إنسانـًا فقال : ((ما
أحب أني حكيت إنسانـًا وإن لي كذا وكذا))(رواه الترمذي) ، والحديث من أبلغ
الزواجر عن الغيبة


وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :
((كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله))(رواه البخاري ومسلم)


وعن أبي بكر ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال في
خطبته يوم النحر بمنى في حجة الوداع : ((إن دماءكم وأعراضكم حرام عليكم
كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا هلا بلغت))(رواه البخاري
ومسلم)


قال علي بن الحسين : إياكم والغيبة فإنها إدام كلاب الناس

فمعنى الغيبة أن تذكر أخاك الغائب بما يكرهه إذا بلغه ، سواء كان ناقصـًا
في بدنه أو نسبه أو خلقه أو ثوبه

وأقبح أنواع الغيبة

غيبة المتزهدين المرائين مثل أن يذكر عندهم إنسان فيقولون : الحمد لله الذي
لم يبتلنا بالدخول على السلطان والتبذل في طلب الحطام ، أو يقولون : نعوذ
بالله من قلة الحياء أو نسأل الله العافية ، فإنهم يجمعون بين ذم المذكور
ومدح أنفسهم ، وربما قال بعضهم عند ذكر إنسان : ذلك المسكين قد بلى بآفة
عظيمة تاب الله علينا وعليه ، فهو يظهر الدعاء ويخفي قصده .


واعلم أن المستمع للغيبة شريك فيها ، ولا يتخلص من إثم سماعها إلا أن ينكر
بلسانه ، فإن خاف فبقلبه ، وإن قدر على القيام أو قطع الكلام بكلام آخر
لزمه ذلك .



الأسباب الباعثة على الغيبة

1- تشفي الغيظ بأن يجري من إنسان في حق إنسان آخر سبب يوجب غيظه فكلما هاج
غضبه تشفى بغيبة صاحبه .

2- من البواعث على الغيبة موافقة الأقران ومجاملة الرفقاء ومساعدتهم ،
فإنهم إذا كانوا يتفكهون في الأعراض رأى هذا أنه إذا أنكر عليهم أو قطع
كلامهم استثقلوه ونفروا منه ، فيساعدهم ويرى ذلك من حسن الصحبة.

3- إرادة رفع نفسه بتنقيص غيره ، فيقول : فلان جاهل وفهمه ركيك ، ونحو ذلك ،
وغرضه أن يثبت في ضمن ذلك فضل نفسه ويريهم أنه أعلم منه ، وكذلك الحسد في
ثناء الناس على شخص وحبهم له وإكرامهم فيقدح فيه ليقصد زوال ذلك .

4- اللعب والهزل فيذكر غيره بما يضحك الناس على سبيل الحاكاة حتى إن بعض
الناس يكون كسبه من هذا .




علاج الغيبة :

فليعلم المغتاب أنه بالغيبة متعرض لسخط الله تعالى ومقته ، وأن حسناته
تنتقل إلى من اغتابه ، وإن لم يكن له حسنات نقل إليه من سيئات خصمه ،فمن
استحضر ذلك لم يطلق لسانه بالغيبة .
وينبغي إذا عرضت له الغيبة أن يتفكر في عيوب نفسه ويشتغل بإصلاحها ويستحي
أن يعيب وهو معيب كما قال بعضهم :
فإن عبتَ قومـًا بالذي فيكَ مثلُهُ فكيفَ يعيبُ الناسَ مَنْ هوَ أعْوَرُ
وَإنْ عِبْتَ قَوْمـًا بالذي ليس فيهم فذلك عند الله والناس أكبــرُ
فلينظر في السبب الباعث على الغيبة فيجتهد في قطعه فإن علاج العلة يكون
بقطع سببها .




كفارة الغيبة

اعلم أن المغتاب قد جنى جنايتين :

أحدهما حق الله تعالى إذ فعل ما نهاه عنه فكفارة ذلك التوبة والندم .
والجناية الثانية : على عرض المخلوق ، فإن كانت الغيبة قد بلغت الرجل جاء
إليه فاستحله وأظهر له الندم على فعله .

وإن كانت الغيبة لم تبلغ الرجل جعل مكان استحلاله الاستغفار له والثناء
عليه بما فيه من خير أمام من اغتابه أمامهم لإصلاح قلوبهم



اسال الله تعالى ان يشغلنا بذكر ه وطاعته والصلاه على حبيبه في كل حين
,,,,,,,,


فتذكرو أخوتي وأخواتي أننا في آخر الزمان.. آخر الزمان.. آخر الزمان

فنتمنى ان يتوب الله علينا لنقابل وجه الحي القيوم وقلوبنا صافية بيضاء
نقية لا تحمل بغضا ولا إثما


فلنذكر الله في الدنيا حتى يذكرنا جل في علاه في الآخرة

لآن من ينسى الله ...سينساه ... تخيلو سينساه ولن ينظر إليه (نعوذ بالله من
ذلك)

ودليل ذلك

"قال ربي لما حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا، قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها
وكذلك اليوم تنسي "




فما أحلى أن نذكر الله و نسبح بحمده ونستغفره في كل وقت.. فتأينا أعمالنا
الحسنة يوم لا ينفع مال ولا بنون وترفع ميزان الحسنات

عسى أن ربي أن يغفر لنا ولوالدينا وللمؤمنين يوم يقوم الأشهاد








_________________

صفحتنا على الفيس

الطلبة الوافدين بمصر

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



اذا أعجبك موضوع من مواضيعي فلا تقل شكـراً ... بل قل الآتـي ::
اللهم اغفر له ولوالديه ماتقدم من ذنبهم وما تأخر..
وقِهم عذاب القبر وعذاب النار..
و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين ..
واجعل دعاءهم مستجاب في الدنيا والآخرة ..
اللـهم آميـن


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lsu-eg.ahlamontada.net
 
افتراضي فاكهة حرمها الإسلام.. لكننا لا نزال نأكلها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحوار الهادف والبناء خاص بطلبة ليبيا فرع مصر :: المنتدى العام :: المنتدى العام للطلاب-
انتقل الى: