منتدى الحوار الهادف والبناء خاص بطلبة ليبيا فرع مصر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى الحوار الهادف والبناء خاص بطلبة ليبيا فرع مصر



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولالطلبة الوافدين
زورو  صفحة الدراسات العليا بمصر  لاى استفسار اضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــا
تهنئة يتقدم اتحاد طلاب ليبيا الحرة بالساحة المصرية بأحر التهانى الى طلاب ليبيا بالساحة المصرية وجميع الساحات وكل ابناء الشعب الليبى العظيم ابطال ثورة 17 فبراير بمناسبة عيد الاضحى المبارك اعاده الله على الامة الاسلامية بالخير واليمن والبركات متمنين من المولى عزوجل ان يسود الاستقرار والامن ربوع ليبيا الحبيبة نتقدم بما يلق بهذا الشعب العظيم من تهان و تبريكات تعانق نسائم الفرح بهذه الذكرى المجيدة , متمنين من الله السداد و التوفيق. أدام الله هناؤكم و سعادتكم وعاشت ليبيا حرة أبية موحدة رغم كيد الكائدين و السلام عليكم

شاطر | 
 

 نصارى اليوم يعرفون محمدا كما يعرفون أبناءهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحبونى
Admin


عدد المساهمات : 1127
نقاط : 2591
تاريخ التسجيل : 29/01/2010
العمر : 37
الموقع : http://www.lsu-eg.com

مُساهمةموضوع: نصارى اليوم يعرفون محمدا كما يعرفون أبناءهم   الأحد يناير 31, 2010 1:59 pm

نصارى اليوم يعرفون محمدا كما يعرفون أبناءهم



بقلم الدكتور محمود عبد الرازق

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد .

أخبرنا الله تعالى أن نبي الله عيسى بشر بمبعث محمد صلى الله عليه وسلم
ونص على أن اسمه أحمد فقال تعالى :{ وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل
إنّي رسول اللّه إليكم مصدّقا لما بين يديّ من التّوراة ومبشّرا برسول
يأتي من بعدي اسمه أحمد فلمّا جاءهم بالبيّنات قالوا هذا سحر مبين } (1).
وقد بين الله سبحانه أن أهل الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم فلا يخفى
عليهم كلامه أو وصفه فقال : { الّذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون
أبناءهم وإنّ فريقا منهم ليكتمون الحقّ وهم يعلمون } (2) .

روى في أسباب النزول أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة ،
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لعبد الله بن سلام رضي الله عنه: إنّ الله
أنزل على نبيه وهو بمكة أن أهل الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم ، كيف
هذه المعرفة يا ابن سلام ؟ قال : نعرف نبيّ الله بالنعت الذي نعته الله به
إذا رأيناه فيكم ، كما يعرف أحدنا ابنه إذا رآه مع الغلمان ، والذي يحلف
به عبد الله بن سلام لأنا بمحمد أشد مني معرفة بابني ، فقال له عمر : كيف
ذلك ؟ قال : عرفته بما نعته الله لنا في كتابنا أنه هو ، وأما ابني فلا
أدري ما أحدثت أمه (3) .

كما نص القرآن الكريم على أن المصطفى صلى الله عليه وسلم موصوف في التوراة
والإنجيل بأنه نبي أمي لا يعرف القراءة ولا الكتابة ، وأنه صلى الله عليه
وسلم جاء داعيا للخير والفضيلة ناهيا عن الشر والرذيلة ، فقال تعالى : {
الّذين يتّبعون الرّسول النّبيّ الأمّيّ الّذي يجدونه مكتوبا عندهم في
التّوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحلّ لهم الطّيّبات
ويحرّم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال الّتي كانت عليهم فالّذين
آمنوا به وعزّروه ونصروه واتّبعوا النّور الّذي أنزل معه أولئك هم
المفلحون } (4) .

وقد كان معلوما من حاله صلى الله عليه وسلم أنه كان أميا لا يكتب ولا يحسن
أن يقرأ ، وكذلك كان معروفا من حاله أنه لم يكن يعرف شيئا من كتب
المتقدمين وأقاصيصهم وأنبائهم وسيرهم ، ثم أتى بكتاب معجز أخبر فيه عما
وقع وحدث من عظائم الأمور ومهمات السير من حين خلق الله آدم عليه السلام
إلى حين مبعثه ، فذكر قصة آدم عليه السلام وابتداء خلقه وما صار أمره إليه
من الخروج من الجنة وتوبته لربه وما كان من أمر ولده ، ثم ذكر قصة نوح
عليه السلام وما كان بينه وبين قومه وما انتهى إليه أمرهم وكذلك أمر
إبراهيم عليه السلام إلى ذكر سائر الأنبياء المذكورين في القرآن والملوك
والفراعنة الذين كانوا في أيامهم .

ونحن نعلم ضرورة أن هذا مما لا سبيل إليه إلا عن تعلم ، فقد كان معروفا
أنه لم يكن ملابسا لأهل الآثار وحملة الأخبار ولا مترددا إلى التعلم منهم،
ولا كان ممن يقرأ فيجوز أن يقع إليه كتاب فيأخذ منه علم الوحي، ولذلك قال
تعالى : { وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطّه بيمينك إذا لارتاب
المبطلون } (5) .
أي قد لبثت في قومك من قبل أن تأتي بهذا القرآن عمرا لا تقرأ كتابا ولا
تحسن الكتابة ، بل كل واحد يعرف أنك رجل أمي لا تقرأ ولا تكتب ، ولو كنت
تحسنها لارتاب بعض الجهلة من الناس فيقول إنما تعلم هذا من كتب قبله
مأثورة عن الأنبياء (6) .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : " بين سبحانه من حاله ما يعلمه العامة
والخاصة ، وهو معلوم لجميع قومه الذين شاهدوه متواترا عند من غاب عنه
وبلغته أخباره من جميع الناس ، أنه كان أميا لا يقرأ كتابا ولا يحفظ كتابا
من الكتب لا المنزلة ولا غيرها ، ولا يقرأ شيئا مكتوبا لا كتابا منزلا ولا
غيره ، ولا يكتب بيمينه كتابا ولا ينسخ شيئا من كتب الناس المنزلة ولا
غيرها " (7) .
وهكذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائما على طول البعثة نبيا أميا
لا يحسن الكتابة ولا يخط سطرا ولا حرفا بيده بل كان له كتاب يكتبون بين
يده الوحي والرسائل إلى الأقاليم .

وفى كل يوم تزداد دلائل النبوة ويقوم الدليل والبرهان على إعجاز ما ورد في
القرآن ، فهذا الكتاب الذي أوحاه الله إلي النبي الأمي باللغة العربية
يزداد إعجازه بزيادة المعرفة الإنسانية ، هذا فضلا عن الحفاظ على نصه إلى
الآن دون تغيير أو تبديل ، فهذه ميزة لم تتوفر لما سبق من الكتب السماوية
, لأن الله تكفل في عليائه بحفظه وبقائه إلى يوم الدين فقال جل جلاله : {
إنّا نحن نزّلنا الذّكر وإنّا له لحافظون } (Cool .
وقد وضع الله تعالى بين سور القرآن وآياته وحروفه وكلماته من الأسرار ما
يدل باستمرار على أنه الحق ، فكل يوم تتجدد شواهد البحث العلمي وتنطق بصدق
الوصف القرآني في تقرير الحقائق وإثباتها ، وكما قال الله عز وجل : {
سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتّى يتبيّن لهم أنّه الحقّ أولم يكف
بربّك أنّه على كلّ شيء شهيد } (9) .

والموضوع الذي يطرح نفسه في هذه المقالة الوجيزة هو شهادة النصوص في
الأناجيل بصدق ما ورد في التنزيل على محمد صلى الله عليه وسلم سواء كان
الوحي قرآنا أو سنة ، فهذه المقالة تقيم الدليل من الإنجيل على أن النصارى
يعرفون محمدا كما يعرفون أبناءهم .


فقد لفت نظري وأنا أقرأ أناجيل النصارى اليوم أن نصوصا كثيرة وردت فيها هي
بمنطقها وفكرتها وكثير من ألفاظها قد وردت في القرآن الكريم أو السنة
النبوية ، حتى إن القارئ العادي ليحكم بلا تكلف أو عناء في بعض المواضع أن
النصين قد نزلا من السماء وخرجا من مشكاة واحدة ، غير أنه يدرك بقليل من
المقارنة أن ثمة تغيير وتبديل قد طرأ على نصوص الأناجيل ، بل إن النصراني
الذي يحفظ هذه النصوص الموجودة حتى الآن ويسمع ما ورد في القرآن يعرف
محمدا صلى الله عليه وسلم كما يعرف ولده دون أن يراه بأسلوبه ونظامه
وطريقة كلامه ، تماما كما ورد في قول الله عز وجل : { الّذين آتيناهم
الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم وإنّ فريقا منهم ليكتمون الحقّ وهم
يعلمون } (10) .

ومما يلفت الأنظار أن هذه الشواهد على كثرتها ووضوحها قد وردت في الأناجيل
الأربعة المنقطعة السند عن عيسى عليه السلام ، والتي هي حكاية عن تاريخه
عليه السلام وما كان من قصته من وجهة نظر متى ومرقس ولوقا ويوحنا ، فما
بالنا بدلالة الإنجيل الأصلي المفقود على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم
وصدق دعوته .

فالذي يسمع القرآن من علماء النصارى يدرك أنه من عند الله وما يمنعه من
الإيمان إلا الجحود ، والنّجاشيّ ملك الحبشة كان على دين النصارى ، فلما
سمع القرآن بكى حتّى أخضل لحيته وبكت أساقفته حتّى أخضلوا مصاحفهم حين
سمعوا ما تلا عليهم ثمّ قال : إنّ هذا والّذي جاء به موسى ليخرج من مشكاة
واحدة (11) .

وحيث إن محمدا صلى الله عليه وسلم كان نبيا أميا لم يطلع على هذه الأناجيل
أو غيرها من كتب التنزيل بإقرار المؤمنين به والكافرين وسائر المتخصصين
السابقين والمعاصرين ، فالنتيجة الضرورية التي تظهر للعقلاء من الناس دون
غموض أو التباس هي الإقرار بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم ، وإليكم هذه
الأمثلة :

أولا : البيت المؤسس على الصخر :
ضرب الله مثلا لقوة الإيمان ونبذ الكفر ببيت بناه صاحبه وأسسه على الصخر
فقاعدته محكمة وأرضه متينة ، أهو خير أمن أسس بيته على قاعدة ضعيفة وأرض
رملية واهية لو سار بجوارها الماء أو نزل عليها من السماء إنهار البيت بمن
فيه ؟

هذا المثل ورد في إنجيل متى بالنص التالي : (( فأيّ من يسمع أقوالي هذه
ويعمل بها أشبّهه برجل حكيم بنى بيته على الصّخر ، فنزلت الأمطار وجرت
السّيول وهبّت العواصف فضربت ذلك البيت فلم يسقط لأنّه مؤسّس على الصّخر ،
وأيّ من يسمع أقوالي هذه ولا يعمل بها يشبّه برجل غبيّ بنى بيته على
الرّمل ، فنزلت الأمطار وجرت السّيول وهبّت العواصف فضربت ذلك البيت ،
فسقط وكان سقوطه عظيما )) (12) .

وورد أيضا في إنجيل لوقا بالنص التالي : (( كلّ من يأتي إليّ فيسمع كلامي
ويعمل به أريكم من يشبه ، إنّه يشبه إنسانا يبني بيتا فحفر وعمّق ووضع
الأساس على الصّخر ، ثمّ هطل مطر غزير وصدم السّيل ذلك البيت فلم يقدر أن
يزعزعه ، لأنّه كان مؤسّسا على الصّخر ، وأمّا من سمع ولم يعمل فهو يشبه
إنسانا بنى بيتا على الأرض دون أساس ، فلمّا صدمه السّيل انهار في الحال
وكان خراب ذلك البيت جسيما )) (13) .

فانظر إلى منتهى البلاغة ودقة الصياغة في قوله تعالى في القرآن : { أفمن
أسّس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أم من أسّس بنيانه على شفا جرف
هار فانهار به في نار جهنّم والله لا يهدي القوم الظّالمين } (14) .
فالتأسيس إحكام أس البناء وهو أصله ، فهل المؤسس بنيانه على طاعة الله
وتقواه والعمل في مرضاته خير أم المؤسس بنيانه على الكفر والفسوق والعصيان
المؤتمر بأمر الشيطان ؟ ومعنى الشفا في الآية ما لا يستقر ويثبت من الأرض
كالحرف والحد ، والجرف هو جرف الوادي وجانبه الذي يتحفر أصله بالماء
وتجرفه السيول فيبقى واهيا ، والهار المتصدع الذي أوشك على التهدم والسقوط
(15) .
هذا المثل الذي ورد وحيا من عند الله إلى النبي الأمي الذي لا يعرف قراءة
ولا كتابة يشهد به الإنجيل إلى اليوم ، فلينظر من له عينان المثلان
متطابقان ولا فرق بينهما إلا من حيث بلاغة الصياغة في القرآن ودقة اللفظ
والبعد عن الحشو فتأمل وقارن .

ثانيا : فضل من عاد مريضا أو أطعم مسكينا :
أخبرنا الله تعالى أنه يأتي يوم القيامة لفصل القضاء ومعه الملائكة في
خشية لا يتكلمون إلا بإذنه وهو سبحانه وتعالى على عرشه ، والعرش تحمله
الملائكة ، والناس موقوفون في أرض المحشر للعرض والحساب ، فقال تعالى : {
وجاء ربّك والملك صفّا صفّا } (16) ، وقال : { يوم يقوم الرّوح والملائكة
صفّا لا يتكلمون إلا من أذن له الرّحمن وقال صوابا } (17) ، وقال أيضا : {
والملك على أرجائها ويحمل عرش ربّك فوقهم يومئذ ثمانية يومئذ تعرضون لا
تخفى منكم خافية } (18) .
كما أخبرنا الله تعالى في غير موضع من القرآن أنه يفرق بين أصحاب اليمين
وأصحاب الشمال ، فمن ذلك قوله : { وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين في سدر
مخضود وطلح منضود وظلّ ممدود وماء مسكوب وفاكهة كثيرة لا مقطوعة ولا
ممنوعة وفرش مرفوعة إنّا أنشأناهنّ إنشاء فجعلناهنّ أبكارا عربا أترابا
لأصحاب اليمين ثلّة من الأوّلين وثلّة من الآخرين وأصحاب الشّمال ما أصحاب
الشّمال في سموم وحميم وظلّ من يحموم لا بارد ولا كريم } (19) .

كما يبين الله يوم القيامة فضل من عاد مريضا أو أطعم مسكينا أو سقاه شربة
ماء ، وأن أجر ذلك يقع عند الله ، فمن حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إنّ الله عزّ وجل يقول يوم القيامة
: يا ابن آدم مرضت فلم تعدني ، قال يا ربّ كيف أعودك وأنت ربّ العالمين ؟
قال : أما علمت أنّ عبدي فلانا مرض فلم تعده ، أما علمت أنّك لو عدته
لوجدتني عنده ، يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني ، قال يا ربّ وكيف أطعمك
وأنت ربّ العالمين ؟ قال : أما علمت أنّه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه ،
أما علمت أنّك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي ، يا ابن آدم استسقيتك فلم تسقني
، قال : يا ربّ كيف أسقيك وأنت ربّ العالمين ؟ قال : استسقاك عبدي فلان
فلم تسقه ، أما إنّك لو سقيته وجدت ذلك عندي » (20) .

وبمجرد النظر والمقارنة بين النصوص السابقة وبين ما ورد في الإنجيل يتضح
لك ما طرأ عليها من تغيير وتبديل ، ومقدار التطابق بين المنهجين والدلالة
على نبوة النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم..

ففي إنجيل متى ورد النص التالي : (( وعندما يعود ابن الإنسان في مجده ومعه
جميع ملائكته فإنّه يجلس على عرش مجده وتجتمع أمامه الشّعوب كلّها فيفصل
بعضهم عن بعض كما يفصل الرّاعي الغنم عن المعاز ، فيوقف الغنم عن يمينه
والمعاز عن يساره ، ثمّ يقول الملك للذين عن يمينه : تعالوا يا من باركهم
أبي ، رثوا الملكوت الذي أعدّ لكم منذ إنشاء العالم ، لأنّي جعت
فأطعمتموني عطشت فسقيتموني كنت غريبا فآويتموني ، عريانا فكسوتموني ،
مريضا فزرتموني ، سجينا فأتيتم إليّ ! ، فيردّ الأبرار قائلين : ياربّ ،
متى رأيناك جائعا فأطعمناك ، أو عطشانا فسقيناك ؟ ومتى رأيناك غريبا
فآويناك ، أو عريانا فكسوناك ؟ ومتى رأيناك مريضا أو سجينا فزرناك ؟
فيجيبهم الملك : الحقّ أقول لكم بما أنّكم فعلتم ذلك بأحد إخوتي هؤلاء
الصّغار فبي فعلتم ! ثمّ يقول للذين عن يساره : ابتعدوا عنّي يا ملاعين
إلى النّار الأبديّة المعدّة لإبليس وأعوانه ، لأنّي جعت فلم تطعموني
وعطشت فلم تسقوني ، كنت غريبا فلم تأووني عريانا فلم تكسوني ، مريضا
وسجينا فلم تزوروني ، فيردّ هؤلاء أيضا قائلين : ياربّ ، متى رأيناك جائعا
أو عطشانا أو غريبا أو عريانا أو مريضا أو سجينا ولم نخدمك ؟ فيجيبهم
الحقّ أقول لكم بما أنّكم لم تفعلوا ذلك بأحد إخوتي هؤلاء الصّغار فبي لم
تفعلوا ! فيذهب هؤلاء إلى العقاب الأبديّ والأبرار إلى الحياة الأبديّة ))
(21) .

فتأمل قول كاتب الإنجيل : (( يعود ابن الإنسان )) (( تعالوا يا من باركهم
أبي )) وقارن مع نصوص القرآن والسنة ، يتضح لك أن الإنجيل الأصلي لم ترد
فيه هذه الألفاظ لأن النصوص خرجت من مشكاة واحدة ، وما يهمنا أن ينظر من
له عينان : المنطقان متطابقان ولا فرق بينهما إلا من حيث بلاغة الصياغة في
القرآن ودقة اللفظ وحسن البيان والبعد عن التبديل في نصوص الأناجيل .

ثالثا : لا يمكن لأحد أن يكون عبدا لسيدين :
ضرب الله مثلا لعبد يمتلكه شركاء مختلفون وآخر يمتلكه سيد واحد ، الشركاء
يتجاذبونه ويكلفونه ويطالبونه بأشياء متعددة في آن واحد ، وهو في حيرة من
أمره وقلبه في شتات ، هل يستوي مع من كان خالصا لسيد واحد ليس لغيره عليه
سبيل أو سلطان ؟ فهذا مثل من أشرك بالله فعبد الهوى والدرهم والدينار
وسائر طواغيت الشيطان ومن أفرد الله بالعبادة والمحبة في الراحة
والاطمئنان (22) ، قال تعالى : { ضرب الله مثلا رجلا فيه شركاء متشاكسون
ورجلا سلما لرجل هل يستويان مثلا الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون } (23) .

فانظر كيف ورد هذا المثل في الإنجيل كدليل من دلائل النبوة وصدق ما
جاء في التنزيل ففي إنجيل متى : (( لا يمكن لأحد أن يكون عبدا لسيّدين ،
لأنّه إمّا أن يبغض أحدهما فيحبّ الآخر ، وإمّا أن يلزم أحدهما فيهجر
الآخر ، لا يمكنكم أن تكونوا عبيدا لله والمال معا )) (24) ، وفى إنجيل
لوقا : (( ما من خادم يقدر أن يكون عبدا لسيّدين ، فإنّه إمّا أن يبغض
أحدهما فيحبّ الآخر ، وإمّا أن يلتحق بأحدهما فيهجر الآخر ، لا تستطيعون
أن تكونوا عبيدا لله والمال معا )) (25) .
فلينظر من له عينان المثلان متطابقان ولا فرق بينهما إلا من حيث بلاغة الصياغة في القرآن ودقة الألفاظ وحسن البيان .

رابعا : الكلمة الطيبة والشجرة الطيبة :
ضرب الله مثلا للكلمة الطيبة بالشجرة الطيبة أصلها ثابت في الأرض وفرعها
ضارب في السماء ، تؤتي أكلها وتعطي ثمرها بإرادة خالقها كل حين ، فمثل هذه
الشجرة مثل المؤمن الذي نطق بالحق ودعا إلى الصدق وعمل عملا صالحا فإنه
يثمر كل حين خيرا لنفسه ولغيره .
ومثل الكلمة الخبيثة كالشجرة الخبيثة عروقها قريبة فوق الأرض ما لها من
قرار فهي سريعة الاستئصال ، ثمرها رديء وطعمها مر ، فمثل هذه الشجرة مثل
الكافر الذي يشرك بالله ويعبد هواه فهو يثمر في كل حين شرا لنفسه ولغيره
(26) ، هذا المثل ورد في القرآن بأدق الكلمات وأبلغ العبارات فقال تعالى :
{ ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيّبة كشجرة طيّبة أصلها ثابت وفرعها في
السّماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربّها ويضرب الله الأمثال للنّاس لعلهم
يتذكّرون ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثّت من فوق الأرض ما لها من قرار
} (27) .

وقد ورد المثل أيضا في الأناجيل كدليل على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم
وشاهد لصدق ما ورد في التنزيل ففي إنجيل متى ورد هذا النص : (( هكذا كلّ
شجرة جيّدة تثمر ثمرا جيّدا ، أمّا الشّجرة الرّديئة فإنّها تثمر ثمرا
رديئا لا يمكن أن تثمر الشّجرة الجيّدة ثمرا رديئا ولا الشّجرة الرّديئة
ثمرا جيّدا وكلّ شجرة لا تثمر ثمرا جيّدا ، تقطع وتطرح في النّار ، إذن من
ثمارهم تعرفونهم )) (28) .

خامسا : هل يمر الجمل من ثقب إبرة ؟
إن لم يتصف الغنى بالتواضع فإن جبال الكبر تنمو في قلبه وتتكاثر حتى يعرض
عن الحق ويكذبه ، وهذه غالبا صفة المكذبين من علية القوم وسادة الملأ ،
وقد علق الله عز وجل دخول هؤلاء الجنة على مستحيل ، ومعلوم أن تعليق أمر
ما على مستحيل إشارة إلى استحالة وقوعه فقال تعالى : { إنّ الذين كذّبوا
بآياتنا واستكبروا عنها لا تفتّح لهم أبواب السّماء ولا يدخلون الجنّة
حتّى يلج الجمل في سمّ الخياط وكذلك نجزي المجرمين } (29) .
يقول ابن جرير في تفسير الآية : " ولا يدخل هؤلاء الذين كذبوا بآياتنا
واستكبروا عنها الجنة التي أعدها الله لأوليائه المؤمنين أبدا كما لا يلج
الجمل في سم الخياط أبدا وذلك ثقب الإبرة ، وكل ثقب في عين أو أنف أو غير
ذلك ، فإن العرب تسميه سما وتجمعه سموما وسماما ومن السم الذي بمعنى الثقب
قول الفرزدق : فنفست عن سميه حتى تنفسا : وقلت له لا تخش شيئا وراءنا يعني
بسميه ثقبي أنفه ، وأما الخياط فإنه المخيط وهي الإبرة قيل لها خياط ومخيط
" (30) .

وانظر إلى هذا المثل المبنى على استحالة دخول الجنة كما يستحيل دخول الجمل
في ثقب إبرة وقارنه بما ورد في إنجيل متى وما ورد في شأن الغنى الكافر حيث
يقول عيسى عليه السلام : (( ما أصعب دخول الأغنياء إلى ملكوت الله ! فإنّ
مرور جمل في ثقب إبرة أسهل من دخول غنيّ إلى ملكوت الله )) (31) ، سبحان
الله ، جمل ، وثقب إبرة ، واستحالة دخول الجمل في ثقب الإبرة ، تصور أن
واحد من هؤلاء قرأ هذا النص في الإنجيل ، ثم سمع الآية القرآنية في
المذياع ، أتراه ينكر نبوة محمد أم أنه يعرفه كما يعرف ولده ؟
والنص لم يرد في إنجيل متى فقط بل ورد في إنجيل مرقس إذ يقول : (( ما أصعب
دخول الأغنياء إلى ملكوت الله ! فدهش التّلاميذ لهذا الكلام ، فعاد يسوع
يقول لهم : يابنيّ ، ما أصعب دخول المتّكلين على المال إلى ملكوت الله !
فأسهل أن يدخل الجمل في ثقب إبرة من أن يدخل الغنيّ إلى ملكوت الله ،
فذهلوا إلى الغاية ، وقال بعضهم لبعض : ومن يقدر أن يخلص ؟ )) (32) .

سادسا : الحجر الذي رفضه البناءون :
روى البخاري من حديث أبى هريرة رضي الله عنه أنّ رسول اللّه صلى الله عليه
وسلم قال : « إنّ مثلي ومثل الأنبياء من قبلي كمثل رجل بنى بيتا ، فأحسنه
وأجمله إلا موضع لبنة من زاوية ، فجعل النّاس يطوفون به ويعجبون له
ويقولون هلا وضعت هذه اللّبنة ، قال : فأنا اللّبنة وأنا خاتم النّبيّين »
(33) .

شبه رسول الله صلى الله عليه وسلم الأنبياء وما بعثوا به من إرشاد الناس
ببيت أسست قواعده ورفع بنيانه وبقي منه موضع به يتم صلاح ذلك البيت ،
واللبنة المشار إليها كانت في أس الدار في زاوية من زواياها ، وكل الناس
يتمنى وضعها حتى يكتمل البناء ولا ينهار ، ففي الحديث دلالة على أن محمد
صلى الله عليه وسلم ختم الله به المرسلين وأكمل به شرائع الدين (34) .

فكل نبي شكل لبنة في بناء النبوة ، ومحمد صلى الله عليه وسلم وأمته آخر
لبنة في هذا البناء ، وهذا ا الحديث يكشف لنا المراد بالمثل الذي ضربه
عيسى عليه السلام في الإنجيل ، وكيف يؤكد صدق نبوة محمد صلى الله عليه
وسلم ؟ يقول متى : (( فقال لهم يسوع : ألم تقرأوا في الكتاب ، الحجر الذي
رفضه البناة هو نفسه صار حجر الزّاوية الأساسيّ ، من الرّبّ كان هذا وهو
عجيب في أنظارنا ! لذلك أقول لكم إنّ ملكوت الله سينزع من أيديكم ويسلم
إلى شعب يؤدّي ثمره ، فأيّ من يقع على هذا الحجر يتكسّر ومن يقع الحجر
عليه يسحقه سحقا ! )) (35) .

ولعل تفسير المثل في إنجيل لوقا أبين وأوضح ، فقد بين لهم عيسى عليه
السلام أن الله أرسل رسلا إلى أرضه التي استخلف الناس فيها يطالبونهم
بالإيمان والتوحيد ، وفى كل مرة يكذبون الرسل أو يقتلون الأنبياء إلى أن
أرسل الله إليهم عيسى عليه السلام ، وهو المذكور في المثل من وجهة نظر
كاتب الإنجيل أنه ابن الله ، فقتلوه ، فأهلكهم الله وأورث الأرض لغيرهم
وجعلهم أمة عظيمة ، وهو كما ذكر الحجر الذي رفضه البناه والمقصود به أمة
الإسلام ونبيها صلى الله عليه وسلم ، قال في إنجيل لوقا : (( غرس إنسان
كرما وسلّمه إلى مزارعين وسافر مدّة طويلة ، وفي موسم القطاف أرسل إلى
المزارعين عبدا لكي يعطوه من ثمر الكرم ، ولكنّ المزارعين ضربوه وردّوه
فارغ اليدين ، فعاد وأرسل عبدا آخر إلاّ أنّهم ضربوه أيضا وأهانوه وردّوه
فارغ اليدين ، ثمّ عاد وأرسل عبدا ثالثا فجرّحوه وطرحوه خارج الكرم ، فقال
ربّ الكرم : ماذا أفعل ؟ سأرسل ابني الحبيب لعلّهم يهابونه ! ولكن ما إن
رآه المزارعون حتّى تشاوروا فيما بينهم قائلين : هذا هو الوريث ، فلنقتله
ليصير الميراث لنا فطرحوه خارج الكرم وقتلوه ، فماذا إذن يفعل ربّ الكرم
بهم ؟ إنّه يأتي ويهلك أولئك المزارعين ويسلّم الكرم إلى غيرهم .
فلمّا سمعوا ذلك قالوا : حاشا ! ، ولكنّه نظر إليهم وقال : إذن ما معنى
هذه الآية المكتوبة : الحجر الّذي رفضه البناة هو نفسه صار حجر الزّاوية ،
من يقع على هذا الحجر يتكسّر ، ومن يقع الحجر عليه يسحقه سحقا )) (36) .

سابعا : تفاوت الناس في الانتفاع بهداية السماء :
ضرب النبي صلى الله عليه وسلم مثلا لما جاء به من الدين بالغيث العام الذي
يأتي الناس في حال حاجتهم إليه فكما أن الغيث يحيى الأرض الميتة وتظهر
فيها الأشجار والأنهار ، فكذلك علوم الدين التي جاء بها الوحي تحي القلب
الميت وتظهر فيها شجرة الإيمان .
ثم شبة صلى الله عليه وسلم السامعين له المستجيبين لأمره على اختلاف
أنواعهم ، بانتفاع لأرض بالمطر على اختلاف أماكنها ، فمنهم العالم العامل
المعلم فهو بمنزلة الأرض الطيبة شربت فانتفعت في نفسها وأنبتت فنفعت غيرها
، ومنهم الجامع للعلم لكنه لم يعمل بنوافله أو لم يتفقه فيما جمع لكنه
أداه لغيره فهو بمنزلة الأرض التي يستقر فيها الماء فينتفع الناس به ،
ومنهم من يسمع العلم فلا يحفظه ولا يعمل به ولا ينقله لغيره ، فهو بمنزلة
الأرض السبخة أو الملساء التي لا تقبل الماء أو تفسده على غيرها ، هذا
المثل ورد في حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه عن النّبيّ صلى الله
عليه وسلم أنه قال : « مثل ما بعثني اللّه به من الهدى والعلم ، كمثل
الغيث الكثير أصاب أرضا ، فكان منها نقيّة قبلت الماء فأنبتت الكلأ والعشب
الكثير وكانت منها أجادب أمسكت الماء ، فنفع اللّه بها النّاس ، فشربوا
وسقوا وزرعوا ، وأصابت منها طائفة أخرى ، إنّما هي قيعان لا تمسك ماء ولا
تنبت كلأ ، فذلك مثل من فقه في دين اللّه ونفعه ما بعثني اللّه به فعلم
وعلّم ، ومثل من لم يرفع بذلك رأسا ، ولم يقبل هدى اللّه الّذي أرسلت به »
(37) .

عند النظر في هذا المثل نجد الفكرة واضحة في ذكر الماء والبذور والأرض
والتفاوت في إنباتها الزرع ، كذلك كلام الله وتفاوت الناس في الاستجابة له
، وهذا كله مصاغ بصياغة نبوية وكلام من لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحى
يوحى ، فانظر إلى هذا المثل كيف ورد في الإنجيل ؟ فيحكى كاتب الإنجيل أن
عيسى عليه السلام قال : (( ها إنّ الزّارع قد خرج ليزرع ، وبينما هو يزرع
وقع بعض البذار على الممرّات ، فجاءت الطّيور والتهمته ، ووقع بعضه على
أرض صخريّة رقيقة التّربة فطلع سريعا لأنّ تربته لم تكن عميقة ، ولكن لمّا
أشرقت الشّمس احترق ويبس لأنّه كان بلا أصل ووقع بعض البذار بين الأشواك
فطلع الشّوك وخنقه ، وبعض البذار وقع في الأرض الجيّدة فأثمر بعضه مئة ضعف
، وبعضه ستّين ، وبعضه ثلاثين ، من له أذنان فليسمع !

ألم تفهموا هذا المثل ؟ فكيف تفهمون جميع الأمثال الأخرى ؟ إنّ الزّارع
يزرع كلمة الله ، وهؤلاء الّذين على الممرّات حيث تزرع الكلمة ، هم الّذين
حالما يسمعون يأتي الشّيطان ويخطف الكلمة الّتي زرعت فيهم ، وكذلك هؤلاء
الّذين تزرع فيهم الكلمة على أرض صخريّة ، وهم الّذين حالما يسمعون الكلمة
يقبلونها بفرح ، ولا أصل لهم في ذواتهم ، وإنّما هم إلى حين ، فحالما يحدث
ضيق أو اضطهاد من أجل الكلمة يتعثّرون .
والآخرون الّذين تزرع فيهم الكلمة بين الأشواك ، هؤلاء هم الّذين قد سمعوا
الكلمة ، ولكنّ هموم الزّمان الحاضر وخداع الغنى واشتهاء الأمور الأخرى
تدخل إليهم وتخنق الكلمة فتصير بلا ثمر ، وأمّا الّذين تزرع فيهم الكلمة
في الأرض الجيّدة فهؤلاء هم الّذين يسمعون الكلمة ويقبلونها فيثمرون ،
بعضهم ثلاثين ضعفا ، وبعضهم ستّين ، وبعضهم مئة )) (38) .

ثامنا : كيف يصير الآخرون أوّلين ؟
ورد في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم أنه
قال : « نحن الآخرون الأوّلون يوم القيامة ، ونحن أوّل من يدخل الجنّة ،
بيد أنّهم أوتوا الكتاب من قبلنا وأوتيناه من بعدهم ، فاختلفوا فهدانا
اللّه لما اختلفوا فيه من الحقّ » (39) .

وقد ضرب النبي صلى الله عليه وسلم مثلا في كون أمته تسبق الأمم الأخرى فمن
حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنه أنّه سمع رسول اللّه صلى الله عليه
وسلم يقول : « إنّما بقاؤكم فيما سلف قبلكم من الأمم كما بين صلاة العصر
إلى غروب الشّمس ، أوتي أهل التّوراة التّوراة ، فعملوا حتّى إذا انتصف
النّهار عجزوا ، فأعطوا قيراطا قيراطا ، ثمّ أوتي أهل الإنجيل الإنجيل
فعملوا إلى صلاة العصر ، ثمّ عجزوا فأعطوا قيراطا قيراطا ، ثمّ أوتينا
القرآن ، فعملنا إلى غروب الشّمس ، فأعطينا قيراطين قيراطين ، فقال أهل
الكتابين : أي ربّنا أعطيت هؤلاء قيراطين قيراطين ، وأعطيتنا قيراطا
قيراطا ، ونحن كنّا أكثر عملا ، قال اللّه عزّ وجلّ : هل ظلمتكم من أجركم
من شيء ؟ قالوا : لا ، قال : فهو فضلي أوتيه من أشاء » (40) .

ذكر ابن حجر العسقلانى رحمه الله أن ظاهر المثل أن الله تعالى قال لليهود
آمنوا بي وبرسلي إلى يوم القيامة ، فآمنوا بموسى عليه السلام إلى أن بعث
عيسى عليه السلام ، فكفروا به ، وذلك في قدر نصف المدة التي من مبعث موسى
عليه السلام إلى قيام الساعة ، وكذلك القول في النصارى آمنوا بموسى وعيسى
وكفروا بمحمد صلى الله عليه وسلم إلا أن فيه إشارة إلى أن مدتهم كانت قدر
نصف المدة ، فاقتصروا على نحو الربع من جميع النهار ، أما المسلمون فآمنوا
بموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليه وسلم وجميع الرسل (41) .

ولننظر الآن كيف يكون الآخرون أوّلين في إنجيل متى حيث يقول عيسى عليه
السلام : (( فإنّ ملكوت السّماوات يشبّه بإنسان ربّ بيت خرج في الصّباح
الباكر ليستأجر عمّالا لكرمه ، واتّفق مع العمّال على أن يدفع لكلّ منهم
دينارا في اليوم ، وأرسلهم إلى كرمه ، ثمّ خرج نحو السّاعة التّاسعة صباحا
فلقي في ساحة المدينة عمّالا آخرين بلا عمل ، فقال لهم : اذهبوا أنتم أيضا
واعملوا في كرمي فأعطيكم ما يحقّ لكم ! فذهبوا ، ثمّ خرج إلى السّاحة أيضا
نحو السّاعة الثّانية عشرة ظهرا ، ثمّ نحو الثّالثة بعد الظّهر ، أرسل
مزيدا من العمّال إلى كرمه ، ونحو السّاعة الخامسة بعد الظّهر ، خرج أيضا
فلقي عمّالا آخرين بلا عمل فسألهم : لماذا تقفون هنا طول النّهار بلا عمل
؟ أجابوه : لأنّه لم يستأجرنا أحد ، فقال : اذهبوا أنتم أيضا إلى كرمي !
وعندما حل المساء ، قال ربّ الكرم لوكيله : ادع العمّال وادفع الأجرة
مبتدئا بالآخرين ومنتهيا إلى الأوّلين ، فجاء الذين عملوا من السّاعة
الخامسة وأخذ كلّ منهم دينارا ، فلمّا جاء الأوّلون ظنّوا أنّهم سيأخذون
أكثر ، ولكنّ كل واحد منهم نال دينارا واحدا ، وفيما هم يقبضون الدّينار
تذمّروا على ربّ البيت قائلين : هؤلاء الآخرون عملوا ساعة واحدة فقط ،
وأنت قد ساويتهم بنا نحن الذين عملنا طول النّهار تحت حرّ الشّمس ! فأجاب
واحدا منهم : يا صاحبي ، أنا ما ظلمتك ، ألم تتّفق معي على دينار ؟ خذ ما
هو لك وامض في سبيلك ، فأنا أريد أن أعطي هذا الأخير مثلك ، أما يحقّ لي
أن أتصرّف بمالي كما أريد ؟ أم أنّ عينك شرّيرة لأنّني أنا صالح ؟ فهكذا
يصير الآخرون أوّلين والأوّلون آخرين )) (42) .



-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-



وهناك أمثلة كثير لولا الإطالة وضيق المقالة لبسطها للقارئ ، وهنا شبهة
يلزم جوابها ، فنظرا لهذا التشابه الواضح بين ما ذكر من نصوص الإنجيل ،
بغض الطرف عما فيها من تغيير وتبديل وبين نصوص التنزيل قرآنا كان أو سنة ،
فإن البعض ربما يزعم أن ذلك دليل على أن محمدا صلى الله عليه وسلم أخذ
القرآن من التوراة والإنجيل وصاغه بلغته العربية على هذا النحو ، وهذه
الشبهة ليست جديدة ، فكثير من النصارى زعم أن محمدا لقي بحيرة الراهب فأخذ
عنه وتعلم منه ، وما تلك المعارف التي في القرآن إلا ثمرة هذا الأخذ وذاك
التعلم ، وجواب ذلك من وجوه :
أولا : أنها دعوى مجردة من الدليل خالية من التحديد والتعيين ، ومثل هذه
الدعاوى لا تقبل ما دامت غير مدللة وإلا فليخبرونا ما الذي سمعه محمد صلى
الله عليه وسلم من بحيرة الراهب أو غيره ، ومتى كان ذلك وأين كان ؟

ثانيا : أن التاريخ لا يعرف أكثر من أنه صلى الله عليه وسلم سافر إلى
الشام في تجارة مرتين ، مرة في طفولته ومرة في شبابه ، ولم يسافر غير
هاتين المرتين ، ولم يجاوز سوق البصرة فيهما ، ولم يسمع من بحيرة ولا من
غيره شيئا من الدين ، ولم يك أمره سرا هناك ، بل كان معه شاهد في المرة
الأولى وهو عمه أبو طالب ، وشاهد في الثانية وهو ميسرة غلام خديجة رضي
الله عنها التي خرج الرسول صلى الله عليه وسلم بتجارتها أيامئذ ، وكل ما
هنالك أن بحيرة الراهب رأى سحابة تظلله من الشمس فذكر لعمه أن سيكون لهذا
الغلام شأن ، ثم حذره عليه من اليهود ، وقد رجع به عمه خوفا عليه ولم تتم
رحلته .

ثالثا : أن تلك الروايات التاريخية نفسها تحيل أن يقف هذا الراهب أو غيره
موقف المعلم المرشد لمحمد صلى الله عليه وسلم ، لأنه بشره أو بشر عمه
بنبوته ، وليس بمعقول أن يؤمن رجل بهذه البشارة التي يزفها ثم ينصب نفسه
أستاذا لصاحبها الذي سيأخذ عن الله ويتلقى عن جبريل ، ويكون هو أستاذ
الأساتذة وهادي الهداة والمرشدين وإلا كان هذا الراهب متناقضا مع نفسه .

رابعا : أن بحيرة الراهب لو كان مصدر هذا الفيض الإسلامي المعجز من قرآن
أو سنة ، لكان هو الأحرى بالنبوة والرسالة والانتداب لهذا الأمر العظيم .

خامسا : أنه يستحيل في مجرى العادة أن يتم إنسان على وجه الأرض تعليمه
وثقافته ، ثم ينضج النضج الخارق للمعهود فيما تعلم وتثقف ، بحيث يصبح
أستاذ العالم كله لمجرد أنه لقي مصادفة واتفاقا راهبا من الرهبان مرتين ،
على حين أن التلميذ كان في كلتا المرتين مشتغلا عن التعليم بالتجارة ،
وكان أميا لا يعرف القراءة والكتابة ، وكان صغيرا تابعا لعمه في المرة
الأولى ، وكان حاملا لأمانة ثقيلة في عنقه لا بد أن يؤديها كاملة في المرة
الثانية وهي أمانة العمل والإخلاص في مال خديجة وتجارتها .

سادسا : أن طبيعة النصرانية التي ينتمي إليها الراهب بحيرة تأبى أن تكون
مصدرا للقرآن وهداياته ، خصوصا بعد أن أصاب ذلك الدين ما أصابه من تغيير
وتحريف ، وحسبك أدلة على ذلك ما تقدم من المقارنات السابقة بين القرآن
والإنجيل ، كما أن القرآن قد صور علوم أهل الكتاب في زمانه بأنها الجهالات
ثم تصدى لتصحيحها ، وصور عقائدهم بأنها الضلالات ثم عمل على تقويمها ،
وصور أعمالهم بأنها المخازي والمنكرات ، ثم حض على تركها ، ففاقد الشيء لا
يمكن أن يعطيه والخطأ لا يمكن أن يكون مصدرا للصواب ، وكذلك الظلام لا
يمكن أن يكون مشرقا للنور .

سابعا : أن أصحاب هذه الشبهة من الملاحدة يقولون : إن القرآن هو الأثر
التاريخي الوحيد الذي يمثل روح عصره أصدق تمثيل ، فإذا كانوا صادقين في
هذه الكلمة ، فإننا نحاكمهم في هذه الشبهة إلى القرآن نفسه ، وندعوهم أن
يقرؤوه ولو مرة واحدة بتعقل وإنصاف ، ليعرفوا منه كيف كانت الأديان
وعلماؤها وكتابها في عصره صلى الله عليه وسلم ، وليعلموا أنها ما كانت
تصلح لأستاذية رشيدة ، بل كانت هي في أشد الحاجة إلى أستاذية رشيدة .

ثامنا : أن هذه التهمة لو كان لها نصيب من الصحة لفرح بها قومه من الكفار
، وقاموا لها وقعدوا لأنهم كانوا أعرف الناس برسول الله صلى الله عليه
وسلم ، وكانوا أحرص الناس على تبهيته وتكذيبه وإحباط دعوته بأية وسيلة ،
لكنهم كانوا أكرم على أنفسهم من هؤلاء الملاحدة فحين أرادوا طعنه بأنه
تعلم القرآن من غيره ، لم يفكروا بأن يقولوا إنه تعلم من بحيرة الراهب كما
قال هؤلاء ، لأن العقل لا يصدق ذلك والهزل لا يسعه ، بل لجئوا إلى رجل
حداد رومي منهمك بين مطرقته وسندانه ، طول يومه في خبث الحديد وناره
ودخانه ، غير أنه اجتمع فيه أمران حسبوهما بجهلهم علة لترويج تهمتهم .
أحدهما : أنه مقيم بمكة إقامة تيسر لمحمد صلى الله عليه وسلم الاتصال الدائم الوثيق به والتلقي عنه .
والآخر : أنه غريب عنهم وليس منهم ، ليخيلوا إلى قومهم أن عند هذا الرجل
علم ما لم يعلموا هم ولا آباؤهم ، فيكون ذلك أدنى إلى التصديق بأستاذيته
لمحمد صلى الله عليه وسلم .

وغاب عنهم أن الحق لا يزال نوره ساطعا يدل عليه ، لأن هذا الحداد الرومي
أعجمي لا يحسن العربية ، فليس بمعقول أن يكون مصدرا لهذا القرآن الذي هو
أبلغ نصوص العربية ، بل هو معجزة المعجزات ومفخرة العرب واللغة العربية ،
فقال تعالى : { ولقد نعلم أنّهم يقولون إنّما يعلّمه بشر لسان الّذي
يلحدون إليه أعجميّ وهذا لسان عربيّ مبين } (43) ، فالحقيقة التي لا شك
فيها أن ما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم هو وحى معجز ينازع فيه
الحاقدون الجاحدون ، وقد كشف الله تعالى شبههم وأدحض حججهم ، وبهتهم
وقطعهم وفضحهم على رؤوس الأشهاد وبين عجزهم وكشف عورهم في جميع ما انتحلوا
، وقد تحداهم الله بأقوى تحد فقال : { قل لئن اجتمعت الإنس والجنّ على أن
يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا } (44) .

فلما رأوا وجوه إيجازه وإعجازه ومبانيه الكاملة ومعانيه الشاملة وإخباره
عن الأمم الماضية والغيوب المستقبلة ، والأحكام الواقعة ونبأ الوعد
والوعيد والترغيب والترهيب والتهديد ، وغير ذلك على أكمل وجه وأوضح بيان ،
وأعلى قصص وأعظم برهان ، علموا أنه ليس كلام المخلوقين ولا يشبه كلام
المخلوقين ، وعلموا أنه الحق ، وإنما رموه بالإفك والبهتان بقولهم : كاهن
شاعر مجنون وغير ذلك ، إنما هو مكابرة وعناد مع الاعتراف بذلك فيما بينهم
(45) .

انتهى
وكتبه الدكتور محمود عبد الرازق

-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-~-

1- الصف:6 .

2- البقرة:146 .

3- شهاب الدين ، أبو الفضل أحمد بن علي ، 1997 ، العجاب في بيان الأسباب ،
تحقيق عبد الحكيم محمد الأنيس ، الدمام ، دار ابن الجوزي ص399 .

4- الأعراف:165/157 .

5- العنكبوت:48 .

6- انظر بتصرف : ابن القاسم ، إعجاز القرآن 1/34 ، وابن كثير ، تفسير القرآن العظيم3/418 .

7- ابن تيمية ، الجواب الصحيح 5/338 .

8- الحجر:9 .

9- فصلت:53 .

10- البقرة:146 .

11- أحمد في المسند (21992) من حديث أم سلمة .

12- إنجيل متى الإصحاح السابع 27:24 .

13- إنجيل لوقا الإصحاح السادس 49:47 .

14- التوبة:109 .

15- انظر بتصرف : النسفى ، أبو البركات عبد الله ابن أحمد ، تفسير القرآن
2/ 10 1 ، والواحدى : أبو الحسن على بن أحمد 1415هـ ، الوجيز في تفسير
الكتاب العزيز ، تحقيق صفوان عدنان داودى ، دمشق ، والدار الشامية ، 1/482
.

16- الفجر:22 .

17- الملك:38 .

18- الحاقة:17/18 .

19- الواقعة:27/44 .

20- مسلم في البر والصلة (2569) .

21- إنجيل متى الإصحاح 25/46:31 .

22- انظر بتصرف الثعالبي : عبد الرحمن بن محمد بن مخلوف ، جواهر الحسان ،
بيروت ، مؤسسة العالمي للمطبوعات 4/56 ، والسيوطي : جلال الدين عبد الرحمن
بن أبى بكر ، 1414هـ ، الدر المنثور ، بيروت ، دار الفكر 7/224 .

23- الزمر:29 .

24 - إنجيل متى الإصحاح 6/13 .

25- إنجيل لوقا الإصحاح 16/13.

26- القرطبي : أبو عبد الله محمد بن أحمد 1372هـ ، الجامع لأحكام القرآن ، تحقيق أحمد البردونى ، القاهرة ، دار الشعب 9/359 .

27- إبراهيم:24/26 .

28- إنجيل متى الإصحاح السابع 20:17 .

29- الأعراف:40 .

30- ابن جرير ، الطبري ، جامع البيان عن تأويل آى القرآن ، تحقيق محمود محمد شاكر ، طبعة دار المعارف ، القاهرة ، 8/178 .

31- إنجيل متى الإصحاح التاسع عشر 26:23 .

32- إنجيل مرقس الإصحاح العاشر 27:23 .

33- البخاري في المناقب (3535) .

34- ابن حجر العسقلاني ، أبو الفضل أحمد بن علي الشافعي 1379هـ فتح الباري
شرح صحيح البخاري ، تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي ومحب الدين الخطيب ، بيروت
دار المعرفة 6/559 .

35- إنجيل متى الإصحاح 21/44:42 ، وقد ورد هذا المثل في جميع الأناجيل .

36- إنجيل لوقا ، الإصحاح 20/18:9 .

37- البخاري في العلم (79) .

38- إنجيل لوقا الإصحاح الثامن 15:4 .

39- مسلم في الجمعة (855) .

40- البخاري في مواقيت الصلاة (557) .

41- ابن حجر ، فتح الباري 4/448 .

42- إنجيل متى 20/16:1 .

43- النحل:103 ، وانظر : الزرقاني ، 1996م ، مناهل العرفان ، بيروت دار الفكر ، ص 308 بتصرف .

44- الإسراء:88 .

45- الحكمي ، معارج القبول 1/281 .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lsu-eg.ahlamontada.net
 
نصارى اليوم يعرفون محمدا كما يعرفون أبناءهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحوار الهادف والبناء خاص بطلبة ليبيا فرع مصر :: المنتديات الاسلامية :: المنتــدى الاسلامــى العــــام-
انتقل الى: