منتدى الحوار الهادف والبناء خاص بطلبة ليبيا فرع مصر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى الحوار الهادف والبناء خاص بطلبة ليبيا فرع مصر



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولالطلبة الوافدين
زورو  صفحة الدراسات العليا بمصر  لاى استفسار اضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــا
تهنئة يتقدم اتحاد طلاب ليبيا الحرة بالساحة المصرية بأحر التهانى الى طلاب ليبيا بالساحة المصرية وجميع الساحات وكل ابناء الشعب الليبى العظيم ابطال ثورة 17 فبراير بمناسبة عيد الاضحى المبارك اعاده الله على الامة الاسلامية بالخير واليمن والبركات متمنين من المولى عزوجل ان يسود الاستقرار والامن ربوع ليبيا الحبيبة نتقدم بما يلق بهذا الشعب العظيم من تهان و تبريكات تعانق نسائم الفرح بهذه الذكرى المجيدة , متمنين من الله السداد و التوفيق. أدام الله هناؤكم و سعادتكم وعاشت ليبيا حرة أبية موحدة رغم كيد الكائدين و السلام عليكم

شاطر | 
 

  القصيدة التي ابكت رسول الله صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحبونى
Admin


عدد المساهمات : 1127
نقاط : 2591
تاريخ التسجيل : 29/01/2010
العمر : 37
الموقع : http://www.lsu-eg.com

مُساهمةموضوع: القصيدة التي ابكت رسول الله صلى الله عليه وسلم   الأحد ديسمبر 12, 2010 1:20 am

" بسم الله الرحمن الرحيم "

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا صوت مثقل بالعتاب ، لأمية بن أبي الصلت يعاتب ابنه ، وقد أبدى له عقوقاً

جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ذات يوم، أب كبير السن ، يشكو إليه عقوق

ولده فقال:

يا رسول الله كان ضعيفا ًوكنت قوياً ، وكان فقيراً وكنت غنياً ، فقدمت له كل ما

يقدم الأب الحاني للابن المحتاج.

ولما أصبحت ضعيفاً وهو قوي ، وكان غنياً وأنا محتاج ، بخل علي بماله ، وقصّر عني

بمعروفه ثم التفت إلى ابنه منشداً :



غذوتك مولوداً وعلتك يافعـاً *** تعلُّ بما أدنـي إليـك وتنهـلُ

إذا ليلة نابتك بالشكو لم أبت *** لشكواك إلا ساهــراً أتملمـلُ

كأني أنا المطروق دونك بالذي *** طرقتَ بـه دونـي وعيني تهمـلُ

فلما بلغت السن والغاية التي *** إليها مدى ما كنتُ منك أؤمِّـلُ

جعلت جزائي منك جبهاً وغلظةً *** كأنك أنـت المنعـم المتفضـلُ

فليتك إذ لم تَرعَ حـق أبوتـي *** فعلت كما الجار المجاور يفعلُ

فأوليتني حق الجوار ولم تكـن *** عليّ بمال دون مالـك تبخـــلُ



فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : ما من حجر ولا مدر يسمع هذا إلا بكى ، ثم

قال للولد: أنت ومالك لأبيك


__________________


_________________

صفحتنا على الفيس

الطلبة الوافدين بمصر

http://studieseg.com/



اذا أعجبك موضوع من مواضيعي فلا تقل شكـراً ... بل قل الآتـي ::
اللهم اغفر له ولوالديه ماتقدم من ذنبهم وما تأخر..
وقِهم عذاب القبر وعذاب النار..
و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين ..
واجعل دعاءهم مستجاب في الدنيا والآخرة ..
اللـهم آميـن



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lsu-eg.ahlamontada.net
الحبونى
Admin


عدد المساهمات : 1127
نقاط : 2591
تاريخ التسجيل : 29/01/2010
العمر : 37
الموقع : http://www.lsu-eg.com

مُساهمةموضوع: رد: القصيدة التي ابكت رسول الله صلى الله عليه وسلم   الأحد ديسمبر 12, 2010 1:22 am

قال تعالى في سورة الإسراء: (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسان):

وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا الآية

23، والمقصود بالاحسان، هو القيام بحقوقهما والتزام

طاعتهما واحترام شخصهما، وجاء في سورة

العنكبوت قوله تعالى: ووصينا الإنسان بوالديه حُسنا

الآية 8، وهذا ديننا الحنيف يحثنا على وجوب الاهتمام

بالوالدين، والعمل على برهما من طاعة لهما في غير

معصية الله تعالى، والعمل على راحتهما والتلطف

معهما والقيام بواجباتهما الدنيوية من غير تأفف

وتسخط وندامة ومنة عليهما، فعن ابي هريرة رضي

الله عنه قال: جاء رجل الى رسول الله صلى الله عليه

وسلم فقال: يا رسول الله، من أحق الناس بحسن

صحبتي؟ فقال: أمك , قال ثم من؟ قال: أمك ثم من؟

قال: أمك , قال ثم من؟, قال: أبوك , متفق عليه , وبر

الوالدين باب من أبواب الجنة، وعن أبي هريرة رضي

الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: رغم

أنف، رغم أنف، رغم أنف، من أدرك أبويه عند الكبر،

أحدهما أو كليهما، فلم يدخل الجنة رواه مسلم ،

ولأهمية بر الوالدين عند الله تعالى وعظم شأنهما

فقد قارن مكانة بر الوالدين بالجهاد في سبيل الله

تعالى بل جعله جهادا في سبيله، وقدم بر الوالدين

على الجهاد في سبيل الله، فقد جاء عن أبي

عبدالرحمن عبدالله بن سعود رضي الله عنه قال:

سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي العمل

أحب الى الله تعالى؟ قال: الصلاة على وقتها , قلت:

ثم أي؟ قال: بر الوالدين , قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد

في سبيل الله متفق عليه , ولكن يا للاسف أن بعض

الأبناء هداهم الله لا يحرصون على بر والديهم

فحسب، بل يعقونهم ويجاهرون بعقوقهم لوالديهم

سواء كان من الأعمال أو الألفاظ، وذلك بسبب

اشتغال الناس بأمور الدنيا ونسوا أمور دينهم، والبّر

بالوالدين موصول حتى وان كانوا غير مسلمين، فيجب

طاعتهم وبرهم، ما لم يأمراك بمعصية فلا طاعة لهما،

هذا للوالدين الكافرين فما بالك اذا كانوا مسلمين

فالبر يكون أقوى وأوفى في حقهم، قال تعالى في

سورة لقمان: وإن جاهداك على أن تشرك بي ما

ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا

معروفا واتبع سبيل من أناب إليّ، ثم إليّ مرجعكم

فأنبئكم بما كنتم تعلمون الآية 14، وجاء عن الحسن

البصري رحمه الله حينما سئل عن بر الوالدين؟ قال:

أن تبذل لهما ما ملكت، وان تطيعهما فيما أمراك به،

إلا أن يكون معصية, ولكن هناك من اهتم ببرهما

حتى انه وصل ببعضهم الى خواطرهم والتورع من أن

يكون يعقهم من غير قصد، وهذا علي بن الحسين

رضي الله عنهما عندما قيل له انك من أبر الناس، ولا

تأكل مع أمك في صحفة! فقال: أخاف أن تسبق

يداي يدها الى ما تسبق اليه عيناها فأكون قد

عققتها، فالله المستعان على حال بعضنا في هذه

الأيام من العقوق المفرط فيه وجاء عن حكيم رحمه

الله انه قال: راع أباك يرعاك أبناؤك، وأصدق منه ما

جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله

عليه وسلم قال: عفوا عن النساء تعف نساؤكم وبروا

آباءكم يبركم أبناؤكم , رواه الطبراني ، ومن فضائل

البر بالوالدين ما جاء عن ابن عمر رضي الله عنهما

قال: أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال: أني

أذنبت ذنبا عظيما فهل من توبة؟ فقال: هل لك من أم

وفي راوية هل لك والدان قال: لا, قال: هل لك من

خالة قال: نعم, قال: فبرها , رواه الترمذي وقال الامام

أحمد رحمه الله بر الوالدين كفارة الكبائر، فهلا أغتنمنا

هذه الفرصة ببرهما والفوز بدعائهما لنا بالتوفيق في

الدنيا والآخرة، لقد جاء رجل الى النبي صلى الله

عليه وسلم فقال: يا رسول الله، ان أمي قد بلغت من

الكبر عتيا، وأنا أقوم على خدمتها، أطعمها وأسقيها

وأسترها وأكسوها، أفأكون قد وفيتها حقها؟ فقال له

الحبيب صلى الله عليه وسلم: لا، لن تستطيع أن

توفيها حقها مهما صنعت بها فقال الرجل: ولِمَ يا

رسول الله؟ فقال له الحبيب عليه الصلاة والسلام:

لأنها كانت تخدمك وأنت صغير وتتمنى لك البقاء، أما

أنت فتخدمها وهي كبيرة وتتمنى لها الفناء, ومن

المعلوم ان دعوة الوالدين مستجابة وليس بينها وبين

الله حجاب فهلا أغتنمنا الفرصة بأن يدعوا لنا، وألا

يدعوا علينا وذلك لا يكون الا ببرهم, فعن عمر بن

الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى

الله عليه وسلم يقول: يأتي عليكم أويس بن عامر مع

أعوان من أهل اليمن كان به برص فبرأ منه إلا موضوع

درهم، له والدة بها بار لو أقسم على الله لأبره فإن

استطعت أن يستغفر لك فافعل ، هذا النبي صلى الله

عليه وسلم يرشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو

أحد المبشرين بالجنة، بأن يطلب من أويس أن

يستغفر له رغم انه من العشرة المبشرين بالجنة،

وهذه فضيلة من فضائل البر بالوالدين، وجاء في الأثر

ان نبي الله موسى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم

انه سأل ربه وقال: يا رب أرني من رفيقي في الجنة؟

فأوحى الله سبحانه وتعالى عليه وقال: يا موسى:

أول رجل يمر عليك من هذا الطريق فهو رفيقك في

الجنة، ومر عليه رجل، وسار موسى عليه السلام

وراءه يريد أن يفهم ويعلم ماذا يصنع ذلك الرجل حتى

أعطي رفقة الأنبياء في الجنة؟ واذا بالرجل يدخل

بيتا، ويجلس أمام امرأة عجوز، ويخرج قطعا من اللحم

فيشويها ويضعها في فم العجوز، ويسقيها الماء،

ويخرج، فسأله موسى: من هذه بحق الله عليك؟

والرجل لا يعلم من السائل؟ فقال له: انها أمي، فقال

موسى: أو ما تدعو الله لك؟ فقال الرجل: إنها تدعو

لي بدعوة واحدة لا تغيرها، فقال موسى عليه

السلام: فماذا تقول في دعوتها؟ فقال الرجل: إنها

تدعو لي قائلة: اللهم اجعل ابني مع موسى بن

عمران في الجنة، فقال له الكليم موسى عليه

السلام أبشر فقد استجاب الله دعاءها، وأنا موسى

بن عمران, هذا كله بسبب دعوة الوالدين فهلّا يحق

لهما ان نبرهما؟.


ومن فضائل بر الوالدين انه سبب في اطالة العمر

وسعة في الرزق كما جاء عن أنس بن مالك رضي الله

عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من

بره أن يمد له في عمره ويزاد في رزقه فليبر والديه

وليصل رحمه , وقال الشاعر في البر الوالدين:


ان للوالدين حقا علينا

بعد حق الإله في الاحترام

أوجدانا وربيانا صغارا

فاستحقا نهاية الاكرام

_________________

صفحتنا على الفيس

الطلبة الوافدين بمصر

http://studieseg.com/



اذا أعجبك موضوع من مواضيعي فلا تقل شكـراً ... بل قل الآتـي ::
اللهم اغفر له ولوالديه ماتقدم من ذنبهم وما تأخر..
وقِهم عذاب القبر وعذاب النار..
و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين ..
واجعل دعاءهم مستجاب في الدنيا والآخرة ..
اللـهم آميـن



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lsu-eg.ahlamontada.net
 
القصيدة التي ابكت رسول الله صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحوار الهادف والبناء خاص بطلبة ليبيا فرع مصر :: المنتديات الاسلامية-
انتقل الى: