منتدى الحوار الهادف والبناء خاص بطلبة ليبيا فرع مصر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى الحوار الهادف والبناء خاص بطلبة ليبيا فرع مصر



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولالطلبة الوافدين
زورو  صفحة الدراسات العليا بمصر  لاى استفسار اضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــا
تهنئة يتقدم اتحاد طلاب ليبيا الحرة بالساحة المصرية بأحر التهانى الى طلاب ليبيا بالساحة المصرية وجميع الساحات وكل ابناء الشعب الليبى العظيم ابطال ثورة 17 فبراير بمناسبة عيد الاضحى المبارك اعاده الله على الامة الاسلامية بالخير واليمن والبركات متمنين من المولى عزوجل ان يسود الاستقرار والامن ربوع ليبيا الحبيبة نتقدم بما يلق بهذا الشعب العظيم من تهان و تبريكات تعانق نسائم الفرح بهذه الذكرى المجيدة , متمنين من الله السداد و التوفيق. أدام الله هناؤكم و سعادتكم وعاشت ليبيا حرة أبية موحدة رغم كيد الكائدين و السلام عليكم

شاطر | 
 

 مخالفات في الطهارة والصلاة ... فانتهوا عنها وانتبهوا لها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحبونى
Admin


عدد المساهمات : 1127
نقاط : 2591
تاريخ التسجيل : 29/01/2010
العمر : 37
الموقع : http://www.lsu-eg.com

مُساهمةموضوع: مخالفات في الطهارة والصلاة ... فانتهوا عنها وانتبهوا لها   الأربعاء مارس 30, 2011 1:10 pm

مخالفات في الطهارة والصلاة ... فانتهوا عنها وانتبهوا لها


مخالفات في الطهارة والصلاة ... فانتهوا عنها وانتبهوا لها


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.
أما بعد...

فمن المعلوم أن الله افترض علينا صلوات في كل يوم.
وهذه الصلوات يختلف الناس في أدائها كلٌ بحسبه فمنهم مُحسن ومنهم مُسيء
ولذا
فلزاماً على كل مسلم أن يحرص على أداء صلاته ما استطاع إلى ذلك سبيلاً،
ليكمل له عمله، ويتم أجره، وقبل ذلك كله أن يجتهد في أن يكون عمله خالصاً
لوجه

الله الكريم. وبعد هذا يقال إن من أسباب نقص أجر الصلاة ما يحدث من بعض المصلين من الأمور المخالفة لصلاة النبي القائل:
{ صلوا كما رأيتموني أصلي } [رواه البخاري].
وكذا ما يحدث من بعضهم من إخلال بالوضوء، وعدم إتقانة، والنبي يقول:
{ من توضأ كما أُمر وصلَّى كما أُمر غُفر له ما قدم من عمل }
[رواه أحمد والنسائي].

وأخيراً
أخي المسلم: أقدم لك في هذه النبذة المختصرة بعض أخطاء الناس في طهاراتهم
وفي صلاتهم؛ حتى تجتنبها وتنصح من وقع فيها بالإقلاع عنها؛

لتنال الأجر والثواب المتمثل في قوله صلى الله عليه وسلم :
{ من دل على خير فله مثل أجر فاعله }.
وفقنا الله لكل خير وجعلنا هُداةً مهتدين إنه سميع مجيب.

أخطاء في الطهارة

1- الإسراف في ماء الوضوء
{والنبي كان يتوضأ بالمد ويغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد}
[أخرجه البخاري].

قال البخاري:
(وكَرِه أهل العلم الإسراف فيه - يعني في الوضوء - وأن يجاوزوا فعل النبي).

2 - عدم إتمام غسل أعضاء الوضوء فتبقى بعض الأجزاء غير مغسولة
وهذا نقص في الوضوء، قال صلى الله عليه وسلم :
(ويل للأعقاب من النار).
وأمر رجلاً أن يعيد وضوءه لأنه ترك من قدمه شيئاً لم يغسله.
عن عبد الله بن عمرو بن العاص وأبي هريرة وعائشة رضي الله تعالى عنهم قالوا:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ويلٌ للأعقاب من النار" .
حديث عائشة رضي الله عنها رواه مسلم دون البخاري .

3 - يعتقد بعض الناس أنه لا بد من غسل فرجه قبل كل وضوء
وهذا إعتقاد خاطىء فمن قام من نوم أو خرج منه ريح فليس عليه غسل فرجه
إلا إذا أراد قضاء حاجته.

4 - التيمم مع وجود الماء وهو قادر على استعماله
وهذا خطأ واضح، قال تعالى:
{فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً} [النساء:43]
فالآية صريحة في أن التيمم لا يجوز عند وجود الماء.

5 - بعض الناس يأخذه النوم في مصلاة ثم إذا أقيمت الصلاة أيقظه من بجانبه
فيقوم ويصلي دون أن يتوضأ
ومثل هذا عليه الوضوء لأنه كان مستغرقاً في نومه،أما إذا كان ناعساً ويشعر
بمن حوله فليس عليه الوضوء.

6 - بعض
الناس قد يدركه وقت الصلاة وهو حاقن لبوله إما لكسل عن الوضوء أو لبعد
الماء عنه - لظنه أنه إذا صلى محتقناً أفضل من صلاته بالتيمم - وهذا جهل
منه،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

{لا صلاة بحضرة طعام ولا وهو يدافعه الأخبثان}
]رواه مسلم].

سئل شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله تعالى:عن الحاقن أيهما أفضل أن يصلى بالوضوء محتقناً، أو أن يحدث ثم يتيمم لعدم الماء؟
فأجاب
رحمه الله تعالى:صلاته بالتيمم بلا احتقان أفضل من صلاته بالوضوء مع
الإحتقان فإن هذه الصلاة مع الإحتقان مكروهة منهي عنها وفي صحتها روايتان

وأما صلاته بالتيمم فصحيحة لا كراهة فيها بالاتفاق. والله أعلم.

من أخطاء المصلين

1 - رفع الصوت بالقرآن والأذكار في أثناء الصلاة فيشغل من حوله
قال النبى صلى الله عليه وسلم:
{إن أحدكم إذا كان في الصلاة فإنما يناجي ربه فلا ترفعوا أصواتكم بالقرآن
فتؤذوا المؤمنين}.
قال الألباني في “ السلسلة الصحيحة “ 4 / 128

2 - عدم إقامة الصُلب في الركوع والسجود
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول:
{لا تجزىء صلاة لمن لا يقيم صلبه في الركوع والسجود}
]أخرجه أحمد وغيره].

3 - عدم تمكين الأعضاء السبعة من السجود
قال البني صلى الله عليه وسلم:
{أُمرنا أن نسجد على سبعة أعظم }
]رواه البخاري].
أمثلة على الأخطاء التي يرتكبها بعض الناس في الصلاة ما يلى:
1)بعضهم إذا سجد رفع قدمه أو قدميه عن الأرض.
2) وبعضهم يرفع أنفه قليلاً عن الأرض وكل هذا لايجوز.

4 - نقر الصلاة والإسراع في أدائها
وهذا لا يجوز، قال النبى صلى الله عليه وسلم:
"أسوأ الناس مسرقة الذي يسرق من صلاته"قالوا:يا رسول الله وكيف
يسرق من صلاته؟ قال:"لا يتم ركوعها ولا سجودها"
]رواه ابن أبي شيبة وغيره].

5 - بعض المسبوقين يقوم ليأتي بما فاته من الصلاة والإمام لم يتم تسليمة من الصلاة
وهذا الفعل لا يجوز. قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
"ما جعل الإمام إلا ليؤتم به فإذا كبر فكبروا وإذا ركع فاركعوا"
]رواه البخاري].
فعلى المأموم أن ينتظر حتى ينتهي الإمام من السلام،
ثم يقوم ليأتي بما فاته من صلاته.

6 - ومن ذلك أيضاً مسابقة الإمام في الصلاة أو موافقته أو مخالفته
فمثلاً يركع أو يسجد أو يقوم قبل الإمام أو مع الإمام أو يتأخر كثيراً عن الإمام
وهذه الأعمال كلها لا تجوز بل على المأموم أن يتابع الإمام.
فإذا ركع الإمام ركع بعده وإذا سجد سجد بعده وهكذا.

7 - بعض الناس إذا رأى المصلين في أثناء الركوع أسرع في مشيه
حتى يدرك الركوع
وهذا العمل منهي عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسرعون، وأتوها وأنتم تمشون،
وعليكم بالسكينة فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا"
]رواه البخاري].
ولما أسرع أبو بكرة ودخل مع المصلين في أثناء الركوع قال له النبي
صلى الله عليه وسلم :
"زادك الله حرصاً ولا تعد".
عن
أبي بكرة رضي الله عنه أنه انتهى إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو راكع،
فركع قبل أن يصل إلى الصف، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:

"زادك الله حرصاً ولا تعد"
[رواه البخاري].
وزاد أبو ذر فيه:"فركع دون الصف، ثم مشى إلى الصف"

8 - ومن الأخطاء أيضاً عدم تسوية الصفوف
فأحد المصلين يتقدم قليلاً، والآخر يتأخر قليلاً، والثالث يبتعد عن صاحبه
وهذا كله لا يجوز، بل على المصلين جميعاً أن يتراصوا في الصفوف ولا يجعلوا
بينهم
فرجات للشياطين، وعلى هذا فليحرص كل واحد منا على أن يلزق كعبه بكعب
صاحبه، ومنكبه بمنكب صاحبه لكن دون مزاحمة كما كان الصحابة رضي الله عنهم
يفعلون ذلك.


9 - إتيان المسجد بعد أكل الثوم والبصل
فعلى المصلي أن يتجنب ذلك إذا كان وقت الصلاة قريباً إلا إذا زالت رائحتهما
من أثر الطبخ قالرسول الله صلى الله عليه وسلم:
"من أكل ثوماً أو بصلاً فليعتزلنا"،
أو قال:
"فليعتزل مسجدنا وليقعد في بيته"
]رواه البخاري].

وهنا ننبه على أمرين:
الأول
أن بعض الناس يحتال فيتعمد أكل الثوم والبصل قبيل الصلاة ليتذرع بذلك
عن أداء الصلاة مع الجماعة وهذا آثم لأنه مخادع لله.

الثاني
شارب الدخان يقال له أولاً اتق الله في نفسك ودع عنك هذا الشراب الخبيث.
فقد قال الله عز وجل:
{يُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ}
[الأعراف:157].

10 - بعض الناس إذا دخل والإمام راكع تنحنح، أو قال:
(إن الله مع الصابرين) أو يحدث بعض الأصوات كالتهليل والتسبيح
كل ذلك في سبيل أن ينتظره الإمام وهذا بفعله مخطيء.
فعليه أن يدخل بسكينة ووقار، ولا يشغل المصلين بكلامه.

11 - حجز مكان في المسجد
وهذا خاصة يشاهد في الحرمين الشريفين.
فترى
كثيراً من الناس يقدمون مفارش وسجاجيد؛ ليحجز له مكاناً ولا يأتي إليه إلا
متأخراً وإذا جاء ووجد أحداً قد سبقه أقامه، بل قد ينهره إذا أبى القيام
ويزعم بأن المكان محجوز له من قبل وهذا - الحاجز- آثم لأنه أقام مسلماً من
مكان قد سبق إليه.


قال شيخ الإسلام رحمه الله تعالى:
"وأما
ما يفعله كثير من الناس من تقديم مفارش إلى المسجد يوم الجمعة أو غيرها
قبل ذهابهم إلى المسجد فهذا منهي عنه باتفاق المسلمين. بل محرم، وهل تصح
صلاته على ذلك المفرش؟ فيه قولان للعلماء لأنه غصب بقعة في المسجد بفرش ذلك
المفرش فيها ومنع غيره من المصلين. فيقال لهؤلاء الذين يحجزون أماكن في
المسجد ويمنعون غيرهم ممن سبقهم:اتقوا الله في أنفسكم ولا تنقصوا أجركم
بمضرتكم للمسلمين

وإيذائهم".

12 - يلاحظ على بعض المصلين في حالة التثاؤب أنه يرفع صوته بتثاؤبه،
وقد يتكرر ذلك منه فينفر من بجانبه، ويقطع عليه خشوعه
فيقال لمن ابتلى بالتثاؤب:عليك بمحاولة كظم التثاؤب- الكظم هو أن يرد التثاؤب
ما استطاع وذلك بوضع اليد على الفم - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إذا تثائب أحدكم فليمسك بيده على فمه"
]رواه مسلم].

13 - كثرة الحركة في الصلاة
وهذا مشاهد فيلاحظ على بعض المصلين أنه يشغل نفسه بالحركة فتارة يكثر
من حك رأسه وتارة يحك صدره وتارة يعبث بأصابعه وتارة يشتغل بتعديل هيئة ملابسه، وهكذا حتى تنتهي الصلاة.
فمثل هذا تبطل صلاته عند أهل العلم.
وعلى هذا فعلى المسلم أن يُقبل على صلاته ويخشع فيها بقلبه وبدنه سواء كانت
فريضة أو نافلة لقول الله تعالى:
{قَد أفلَحَ المُؤمِنُونَ (1) الّذِينَ هُم في صََلاَتِهِم خَاشِعُونَ}
[المؤمنون:2،1].

14 - بعض المصلين يجول ببصره في أثناء صلاته
فتارة ينظر إلى موضع قدميه، وتارة أمامه، وتارة إلى جنبه، وتارة يرفع رأسه
والسنة أن ينظر المصلي إلى موضع سجوده لثبوت ذلك عنه أنه كان ينظر في
صلاته إلى موضع سجوده. وإن كان في جلسة التشهد فله أن ينظر إلى سبابته
إذا شاء لثبوت ذلك عنه وإن شاء نظر إلى موضع سجوده.


من المخالفات في الطهارة والصلاة

أخي الحبيب:
لو نظرنا بميزان الشرع إلى عبادات أكثر الناس اليوم لرأينا عجباً مما أحدثوه،
وما ورثوه من المخالفات الكثيرة التي أصبحت بينهم كسنن مأثورة يتناقلونها جيلاً
بعد جيل،وفي مقابل هذا تركوا سنناً ثم اعتبروها من قبيل البدع وذلك لغربتها بينهم.
وحجتهم في ذلك أن جمهور الناس يعملون بها،ولا شك أن هذا ليس دليلاً شرعياً
يعتمد عليه في تقرير الأحكام الشرعية؟
فالسنة مثل سفينة نوح، من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق؟
وفي هذه الرسالة السريعة نكشف عن بعض المخالفات الشائعة في الطهارة
والصلاة حتى نحذرها ونحذر الناس منها.. والله الهادي إلى سواء الصراط.

أولاً: مخالفات في الطهارة

1- الجهر بالنية عند الوضوء
قال ابن القيم رحمه الله تعالى:"ولم يكن النبي يقول في أوله:نويت رفع الحدث ولا استباحة الصلاة،لا هو ولا أحد من أصحابه البتة،ولم يرد عنه في ذلك حرف واحد،
لا بإسناد صحيح ولا ضعيف".

2- الدعاء عند غسل أعضاء الوضوء
كقول بعضهم عند غسل يده اليمنى:اللهم أعطني كتابي بيميني.
وعند غسل وجهه:اللهم بيض وجهي...
قال ابن القيم رحمه الله:"ولم
يحفظ عنه -صلى الله عليه وسلم -أنه كان يقول على وضوئه شيئاً غير
التسمية،وكل حديث في أذكار الوضوء الذي يقال عليه فكذب مختلق، لم يقل- رسول الله صلى الله عليه وسلم- شيئاً منه ولا علمه لأمته،ولا ثبت عنه غير التسمية في أوله، وقوله:

"أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدأ عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين، في آخره"، فهذا ثابت ).

3- الإسراف في ماء الوضوء
ففي البخاري أنه كان يغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد ويتوضأ بالمد.
قال البخاري:"وكره أهل العلم الإسراف فيه، وأن يجاوزوا فعل النبي".
وقد أخبر خبراً يفيد النهي أنه سيكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الطهور والدعاء. ]رواه أحمد وأبو داود].
والإعتداء في الطهور هو الزيادة على الثلاث وإسراف الماء.

4- كثرة الوساوس الشيطانية
قال فضيلة الشيخ ابن جبرين:"كثيراً
ما يوسوس الشيطان إلى بعض الناس بانتقاض الوضوء بريح أو بول، ولا يكون
لذلك حقيقة، فعلى من ابتلي بشيء من ذلك أن يبني على اليقين وهو الطهارة،
ولا يلتفت إلى تلك الأوهام، فإنه بذلك يسلم وتنقطع عنه سريعاً، فإن إهتم
بها طال غمه وكثرت وساوسه، وتكلف بتكرار الوضوء، وفاتته الجماعة أول الوقت
حتى يمل العبادة ويستثقلها، وذلك ما يتمناه الشيطان الرجيم".


5- عدم إسباغ الوضوء وإكماله
عن خالد بن معدان،عن بعض أزواج النبي
"أن رسول الله رأى رجلاً يصلي وفي ظهر قدمه لمعة قدر الدرهم لم يصبها
الماء، فأمره رسول الله أن يعيد الوضوء"
]رواه أحمد وأبو داود].
وقد تساهل كثير من الناس في ذلك وهم بهذا يعرضون عبادتهم للفساد والبطلان
كما هو واضح من الحديث.

6- إستقبال القبلة عند البول أو الغائط
عن أبي أيوب الأنصاري قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إذا أتى أحدكم الغائط فلا يستقبل القبلة ولا يولها ظهره، ولكن شرقوا أو غربوا" ]رواه البخاري ومسلم].

7- عدم التنزه من البول وعدم التوقي من رذاذه، والتساهل في عدم التحفظ منه
ففي الحديث "أنه مر بحائط من حيطان المدينة فسمع صوت رجلين يعذبان في
قبورهما، فقال:"بلى، كان أحدهما لا يستتر من بوله، وكان الآخر يمشي بالنميمة"
]رواه البخاري ومسلم].

8- إدخال اليد في الإناء الذي يتوضأ منه قبل أن يغسلهما ثلاثاً
ففي الحديث:
"إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يدخل يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثاً،
وإن أحدكم لا يدري أين باتت يده"
]رواه البخاري ومسلم].
وقد أطلق العلماء الحكم فقالوا:
وإن علم أين باتت يده فإنه يتعين عليه أن يغسلهما ثلاثاً قبل إدخالهما في الإناء.

9- غسل الرقبة في الوضوء
والحديث الذي ورد في مسح الرقبة قال عنه النووي:
"حديث موضوع ليس من كلام النبي".
وقال ابن القيم:"ولم يصح عنه في مسح العنق حديث البتة".

10- إعتقاد بعض الناس أنه لابد من غسل الفرج قبل كل وضوء ولو لم يحدث
وهذا خطأ شائع، والسنة خلاف ذلك.

11- أن بعض الناس يأخذه النوم فإذا أقيمت الصلاة وخاصة صلاة الفجر
والجمعة قام وصلى مع المسلمين ولم يتوضأ
ولا شك أن النوم ينقض الوضوء، فعن صفوان بن عسال رضي الله عنه:
"أمرنا رسول الله إذا كنا مسافرين ألا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا
من جنابة، ولكن من غائط وبول ونوم"
[رواه النساثي والترمذي].

12- أن بعض الرجال إذا جامع أهله لا يغتسل ولا يأمر أهله بالغسل إلا إذا أنزلا
وهذا أمر تعم به البلوى وأخطأ فيه الكثير، والصواب أنه يجب عليه الغسل بمجرد الجماع، لقوله صلى الله عليه وسلم:
"إذا جلس بين شعبها الأربع ثم جهدها فقد وجب الغسل"
]متفق عليه].وزاد مسلم:"وان لم ينزل".

13- إعتقاد بعض الناس أن الوضوء لا يتم إلا إذا كان ثلاثاً ثلاثاً
أي غسل كل عضو ثلاث مرات...وقد ثبت عن النبي أنه توضأ مرة مرة،
ومرتين مرتين كما جاء في صحيح البخاري.

14- الزيادة في عدد غسل أعضاء الوضوء أو بعضها أكثر من ثلاث مرات
وهذا بلا شك بدعة، وعند مسلم:"من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو ردا".

ومن المخالفات التي تتعلق بالنساء في الطهارة

15- أن بعض النساء لا يؤدين الصلاة التي طهرن في وقتها بل يبدأن بالصلاة القادمة
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:أما إذا طهرت وكان باقيا من الوقت مقدار ركعة فأكثر فإنها تصلي ذلك الوقت الذي طهرت فيه، لقوله صلى الله عليه وسلم:
"من أدرك ركعة من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر"
]رواه البخاري ومسلم].

16- قد يأتي الحيض للمرأة بعد دخول وقت الصلاة بمدة،فإذا طهرت لم تقض
تلك الصلاة التي وجبت عليها قبل العادة
قال الشيخ ابن عثيمين:إذا
حدث الحيض بعد دخول وقت الصلاة كأن حاضت بعد الزوال بنصف ساعة مثلا، فإنها
بعد أن تتطهر من الحيض تقضي هذه الصلاة التي دخل وقتها وهي طاهرة؟

لقوله تعإلى:
{إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَّوْقُوتاً}
[النساء:103].

17- ما يفعله كثير من النسوة من تأخير الغسل من الجماع أومن الحيض
إذا طهرت بالليل حتى تطلع الشمس ثم تغتسل فتقضي
وهذا حرام بالإجماع. والواجب عليها أن تبادر بالغسل وتصلي قبل طلوع الشمس
إذ أن الصلاة لا يجوز إخراجها عن وقتها عمدا بالإجماع...
وإذا علم الزوج وسكت عن إنكاره فهو شريكها في الاثم إن كانت عالمة بالتحريم،
وإن كانت جاهلة فعليه إثم جهلها وإثم معصيتها.

18- وضوء بعض النساء وعلى أظفارهن ما يسمى بالمناكير
ولا شك أن هذا الطلاء يمنع وصول الماء منعا باتا إلى المحل مما يؤدي إلى
بطلان الوضوء، ولهذا يجب إزالته قبل مباشرة الوضوء.

19- امتناع بعض النساء من الصلاة والصيام مدة أربعين يوما بعد النفاس
حتى ولو طهرت قبل هذه المدة
وهذا فهم خاطئ،والصواب أنه لا حرج عليها أن تصوم أو تصلي أو تعتمر
أو يطؤها زوجها إذا طهرت قبل ذلك.

ثانيا: مخالفات في الصلاة

1- الصلاة في الثياب الرقيقة الشفافة أو التي تحجم العورة أو التي لا تكون سابغة يقول الإمام الشافعي:"هو إن صلى في قميص يشف عنه لم تجزه الصلاة".
ويقول الشيخ عبدالله ابن جبرين:"كثير
من الناس الذين لا يلبسون الثياب السابغة وإنما يلبس أحدهم السراويل وفوقه
جبة "قميص" على الصدر والظهر، فإذا ركع تقاصت الجبة وانحسرت السراويل،
فخرج بعض الظهر وبعض العجز مما هو عورة، بحيث يراه من خلفه. وخروج بعض
العورة يبطل الصلاة". والحكم يعم المرأة، فقد تدخل إحداهن في الصلاة وشعرها
أو جزء منه أو من ساعدها أو ساقها مكشوف، وحينئذ فعليها عند جمهور أهل
العلم أن تعيد الصلاة في الوقت وبعده.


2- كشف العاتقين في الصلاة
وهذا من الأخطاء الواجب تجنبها لقوله صلى الله عليه وسلم:
"لا يصلين أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء"
]متفق عليه].
ومن هنا نعلم خطأ بعض المصلين عندما يصلون- خصوصا في فصل الصيف –
بـ "الفنيلة" ذات الحبل اليسير الذي يكون على الكتف.

3- الصلا ة في الثوب الذي عليه صورة
فعن أنس قال:كان قرام لعائشة سترت به جانب بيتها، فقال لها النبي:
"أميطي عني، فإنه لا تزال تصاويره تعرض لي في صلاتي"
]رواه البخاري
وبوب على الحديث بقوله:باب إن صلى في ثوب مصلب أو تصاوير هل تفسد صلاته؟.

4- أداء الصلاة وهو حاقن لبول أو غائط
لقوله صلى الله عليه وسلم:
"لا صلاة بحضرة طعام ولا هو يدافعه الأخبثان"
]رواه مسلم].

5- الجهر بالنية
كأن يقول:نويت أن أصلي كذا وكذا. وهذا من البدع المنكرة.
قال ابن القيم:"... ولا تلفظ بالنية البتة،ولا قال أصلي لله صلاة كذا مستقبل القبلة
أربع ركعات... لم ينقل عنه أحد قط بإسناد صحيح ولا ضعيف ولا مسند ولا مرسل لفظة واحدة منها ألبتة" وقد أفتى غير واحد من العلماء بعدم جواز الجهر بالنية.

6- عدم تحريك اللسان في التكبير وقراءة القرآن وسائر أذكار الصلاة، والاكتفاء بتمريرها على القلب
وهذا من الأخطاء الشائعة،
قال النووي:"وأما غير الإمام فالسنة الإسرار بالتكبير سواء المأموم أو المنفرد.
وأدنى الإسرار أن يسمع نفسه إذا كان صحيح السمع ولا عارض عنده من لغط
وغيره. وهذا عام في القراءة والتكبير والتسبيح في الركوع وغيره".

7- ترك دعاء الاستفتاح والاستعاذة قبل قراءة الفاتحة مع أنهما من مستحبات الصلاة.

8- قول بعض المصلين في دعاء الاستفتاح: ولا معبود سواك،
والثابت هو قوله:
"سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك".
وما عداه زيادة غير واردة.

9- رفع البصر إلى السماء أو النظر إلى غير مكان السجود مما يسبب السهو
وحديث النفس
وقد ورد الأمر بخفض البصر والنظر إلى موضع السجود إلا في حالة الجلوس للتشهد، فإن النظر يكون إلى الإشارة بالسبابة.
يقول صلى الله عليه وسلم:
"ما بال أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلاتهم؟!
فاشتد قوله في ذلك حتى قال:لينتهين عن ذلك أو لتخطفن أبصارهم"
]متفق عليه].
وسئل النبي عن الالتفات في الصلاة فقال:
"هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد"
]رواه البخاري].

10- كثرة الحركة والعبث في الصلاة
كتشبيك الأصابع، والتحريك المستمر للقدمين، وتسوية العمامة أو العقال،والنظر في الساعة، وربط الإزار، وتحريك الأنف واللحية؟
وقد رأى النبي أقواما يعبثون بأيديهم في الصلاة فقال:
"ما لي أراكم رافعي أيديكم كأنها أذناب خيل شمس؟! اسكنوا في الصلاة"
]رواه مسلم].

11- قول بعض المصلين بعد قول الإمام "ولا الضالين"
آمين ولوالدي وللمسلمين، وهذا خلاف السنة.

12- عدم إقامة الصلب في القيام والجلوس
كأن يكون محدودبا بظهره أو مائلا جهة اليمين،وكذا عدم إقامة الصلب في الركوع والسجود.قال صلى الله عليه وسلم:
"لا ينظر الله عز وجل إلى صلاة عبد لا يقيم صلبه بين ركوعها وسجودها"
]رواه الطبراني بسند صحيح].
وقال صلى الله عليه وسلم:
"أتموا الركوع والسجود"
]رواه البخاري ومسلم].

13- عدم الطمأنينة في الركوع والاعتدال منه
عن زيد بن وهب قال:"رأى حذيفة رجلا لا يتم الركوع والسجود. قال:ما صليت،
ولو مِتَ مُتَ على غير الفطرة التي فطر الله محمدا عليها"
]رواه البخاري].
وروى أبو هريرة عن النبي أنه رأى رجلا دخل المسجد فصلى،فقال له النبي:
"ارجع فصل فإنك لم تصل"
]رواه البخاري].

14- يزيد بعض المصلين عند الاعتدال من الركوع لفظة "والشكر"
عند قولهم:ربنا ولك الحمد
وهذه الزيادة لم تثبت عن رسول الله .

15- تحريك الأصبع بين السجدتين
والثابت عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يشير بإصبعه السبابة في أثناء
جلوسه للتشهدين.

16- انتطار الإمام إن كان ساجدا حتى يرفع أو جالسا حتى يقوم وعدم الدخول
معه إلا إذا كان قائما أو راكعا
والصواب أن تدخل مع الإمام على أي حال كان عليه؟
قائما أو راكعا أو ساجدا أو جالسا.
عن معاذ قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إذا أتى أحدكم الصلاة والإمام على حال فليصنع كما يصنع الإمام"
]رواه الترمذي].

17- قيام المسبوق لقضاء ما فاته قبل تسليم الإمام أو عند ابتداء الإمام في السلام
يقول الشيخ عبدالرحمن بن سعدي رحمه الله في هذا الصدد:
"لا يحل له ذلك وعليه أن يمكث حتى ينتهي الإمام من التسليمة الثانية،
فإن قام قبل انتهاء سلامه ولم يرجع انقلبت صلاته نفلا، وعليه إعادتها".

18- الإسراع والسعي للالحاق بالإمام قبل ركوعه
وهذا الإسراع منهي عنه، لقوله صلى الله عليه وسلم:
"إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون، وأتوها وأنتم تمشون،
وعليكم بالسكينة، فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا"
]رواه البخاري ومسلم].

19- إتيان المسجد بعد أكل الثوم أو البصل
وهو منهي عنه كما في حديث ابن عمر رضي الله عنهما،عن رسول الله:
"من أكل من هذه الشجرة - يعني الثوم - فلا يقربن مسجدنا"
]رواه البخاري].
أما إذا زالت رائحة الثوم أو البصل بالطبخ فلا حرج من إتيان المساجد.

20- زيادة لفظ "سيدنا" في التشهد أو في الصلاة على رسول الله في الصلاة
يقول الحافظ ابن حجر رحمه الله:"اتباع
الألفاظ المأثورة أرجح، ولا يقال:لعله ترك ذلك تواضعا منه ، وأمته مندوبة
إلى أن تقول ذلك كلما ذكر،لأنا نقول:لو كان ذلك راجحا لجاء عن الصحابة ثم
عن التابعين. ولم نقف في شيء من الآثار عن أحد من الصحابة ولا التابعين أنه
قال ذلك مع كثرة ما ورد عنهم من ذلك".


21- التنفل عند إقامة الصلاة
فعن أبي هريرة قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة"
]رواه الجماعة].
وأخرج مسلم أن النبي مر برجل يصلي وقد أقيمت صلاة الصبح فكلمه بشيء
لا ندري ما هو، فلما انصرفنا أحطنا به نقول:ماذا قال لك رسول الله ؟
قال:قال لي:"يوشك أحدكم أن يصلي الصبح أربعا"

. 22- المرور بين يدي المصلي
وقد تساهل بعض المصلين في هذا الأمر مع أن الأمر فيه وعيد شديد.
عن أبي الجهيم قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيرا له
من أن يمر بين يديه"
قال أبو النضرأحد رواة الحديث:لا أدري أقال أربعين يوما أو شهرا أو سنة؟!
]رواه البخاري].

23- قول بعض الناس عند إقامة الصلاة:"أقامها الله وأدامها"
والحديث الذي ورد في هذا ضعيف لا يعتمد عليه، فالأولى تركها.

24- عدم كظم التثاؤب من المصلي في أثناء صلاته
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إذا تثاءب أحدكم في الصلاة فليكظم ما استطاع، فإن الشيطان يدخل"
]رواه مسلم].
وكظمه أن يرد التثاؤب ما استطاع، وذلك يكون بوضع اليد على الفم
كما ورد في بعض الروايات.

25- الصلاة بين السواري
لما في ذلك من تقطيع الصفوف،عن قرة قال:
"كنا ننهى أن نصف بين السواري على عهد رسول الله ونطرد عنها طردا"
]رواه ابن ماجة وصححه الحاكم ووافقه الذهبي].

26- تخلف بعض الناس عن صلاة الجمعة لانشغالهم بمشاهدة كرة القدم
ولنذكر هؤلاء بأن من ترك الجمعة ثلاث مرات متواليات بلا عذر يطبع على قلبه ويكون من الغافلين والمنافقين كما ثبت في الحديث الصحيح.
[b][size=16]قال رسول الله ‏ ‏صلى

_________________

صفحتنا على الفيس

الطلبة الوافدين بمصر

http://studieseg.com/



اذا أعجبك موضوع من مواضيعي فلا تقل شكـراً ... بل قل الآتـي ::
اللهم اغفر له ولوالديه ماتقدم من ذنبهم وما تأخر..
وقِهم عذاب القبر وعذاب النار..
و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين ..
واجعل دعاءهم مستجاب في الدنيا والآخرة ..
اللـهم آميـن



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lsu-eg.ahlamontada.net
 
مخالفات في الطهارة والصلاة ... فانتهوا عنها وانتبهوا لها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحوار الهادف والبناء خاص بطلبة ليبيا فرع مصر :: المنتديات الاسلامية-
انتقل الى: